فيديو.. ”غوانتانامو“ همجية هذا العصر

فيديو.. ”غوانتانامو“ همجية هذا العصر

المصدر: إرم – خاص

معتقل غوانتانامو، هو تلك الأرض الكوبية البعيدة عن أية حدود، هو منفى لكل من يوصف بـ“إرهابي“ ومكان لا يعرف أدنى حقوق الإنسان، لدرجة صنف بأنه ”هجمية هذا العصر“، بدأت الولايات المتحدة الأميركية ”الراعي الرسمي له“ العمل به في عام 2002، ولا زالت هي الآمر الناهي.

يعيش نزلاء سجن غوانتانامو الشهير، يوميات لا تخلو من المعاملة القاسية الشديدة، وانعدام القيم الإنسانية، ويعمد العديد منهم لطريقة ”الإضراب عن الطعام“ أملاً في نيل حقوقهم، ولكنها تعود عليهم عكسية في أغلب القضايا.

كما لا تنفك مؤسسات حقوق الإنسان المطالبة بوضع حد لهذا المنفى البعيد وحالات التعدي على حقوق الإنسان والإنسانية، حيث انضم الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الأصوات المطالبة بإغلاق المعتقل وترحيل سجنائه إلى بلادهم، ويواجه أوباما معارضة كبيرة من الكونغرس في طريق إغلاق المعتقل تتمثل في نقل السجناء إلى الأراضي الأميركية.

قرار غير شرعي

وفي وقت سابق، أكد النائب الجمهوري مارك ميدوس أن أي قرار يصدر عن الرئيس الأميركي بإغلاق المعتقل هو ”غير شرعي“، وسيكون له تبعاته بتخطي معارضة الكونغرس للأمر.

كما حذر مجلس النواب أن أوباما يرتكب خطا خطيراً في حال قرر نقل السجناء إلى الأراضي الأميركية، وهم من وصفوا بالإرهابيين قبل دخولهم السجن.

الإطعام القسري.. فيديو تمثيلي

تعتبر قضية ”الإطعام القسري“ التي أثارتها وسائل إعلام أميركية مؤخراً، هي الحادثة الأكثر شيوعاً ولفتاً للأنظار في السنوات الأخيرة، لما تمثله من ”تعذيب“ جسدي ونفسي على النزيل، خاصة أنها تحدث مرتين يومين وتمتد حتى الساعتين لكل مرة.

وقد عمد شاب من البشرة السمراء على تمثيل حالات إطعام السجناء قسرياً، رغبة منه في الشعور بمن يتعرضون لهذه المضايقات اليومية، وإيصال فكرة كاملة لمؤسسات حقوق الإنسان حول الانتهاكات التي يواجهها نزلاء السجن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com