50 عنصرا من “داعش” يسلمون أنفسهم للشرطة في بابل

الجيش العراقي يشتبك مع مسلحي "داعش" ناحية جرف الصخر، ما يدفعهم إلى الانسحاب باتجاه ناحية عامرية الفلوجة التابعة لمحافظة الأنبار.

المصدر: بغداد- من محمد وذاح

سلم أكثر من 50 عنصراً من أبناء العشائر، الذين يقاتلون في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” أنفسهم للشرطة العراقية، في محافظة بابل، وسط البلاد.

وقال مصدر أمني لشبكة “إرم” الإخبارية، إن “قوات الأمن العراقية وبمساندة متطوعي (سرايا السلام) التابعة للتيار الصدري، اشتبكت، الاثنين، مع مجموعة مسلحة من تنظيم “داعش” في ناحية جرف الصخر، شمال مدينة بابل”، مبينا أن: “الاشتباكات دفعت بعناصر التنظيم إلى الانسحاب باتجاه ناحية عامرية الفلوجة التابعة لمحافظة الأنبار”.

وأضاف أن “القوات الأمنية والمتطوعين حاصروا مجموعة من أبناء العشائر، الذين يقاتلون في صفوف “داعش” تتجاوز أعدادهم أكثر من 50 مسلحا، في إحدى قرى ناحية جر الصخر”، لافتا إلى أن “المسلحين سلموا أنفسهم بعد نفاد العتاد”.

وفي ذات الإطار، أعلن محافظ بابل صادق السلطاني، عن تحرير الطريق الصحراوي الرابط بين ناحية جرف الصخر في المحافظة وعامرية الفلوجة التابعة لمحافظة الأنبار بالكامل، الذي يمثل طريقا استراتيجيا لدخول عناصر “داعش” إلى مناطق وسط وجنوب العراق.

وأوضح السلطاني في تصريح صحافي، الاثنين، إن “الجماعات الإرهابية كانت تتخذ هذا الطريق ممرا لإمداد عناصرها بالأسلحة والعتاد في ناحية جرف الصخر”، مؤكدا أن “تحريره جاء بمشاركة صنوف القوات الأمنية المدعومة بالحشد الشعبي”.

وتشهد مناطق شمال بابل، وسط العراق، عمليات عسكرية مستمرة كونها تعد ملاذات لمسلحين يشكلون خطراً على محافظات وسط وجنوب البلاد بحسب المسؤولين الأمنيين.

______

رابط الفيديو “خاص” بشبكة “إرم” يوضح جانبا من محاصرة قوات الأمن ومتطوعي (سرايا السلام) التابعة للتيار الصدري، مسلحين في أحد المنازل بناحية جر الصخر، شمال مدينة بابل العراقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع