”طيار الرؤساء“ يكشف كواليس عمله مع السادات ومبارك

طيار الرئيس يؤكد أن مبارك بعيد كل البعد عن تهمة قتل المتظاهرين، نظراً لما لمسه منه تجاه ضحايا أسيوط بعد اغتيال السادات ودور المهندس عاصم عبد الماجد في هذه الأحداث.

المصدر: القاهرة - من صلاح شرابي

كشف اللواء طيار محمد أبوبكر الملقب بـ“طيار الرؤساء“ كواليس أول لقاء جمع بينه وبين الرئيس الأسبق حسني مبارك، حيث عمل قائدا لطائرته الخاصة قرابة 17عاما.

وسرد أبوبكر، الذي قاد طائرة الرئيس الراحل لمدة 4 سنوات، في حواره مع شبكة ”إرم“ الإخبارية، تفاصيل أول أمر كلفه به مبارك بعد توليه منصب الرئيس.

وأكد طيار الرئيس أن مبارك بعيد كل البعد عن تهمة قتل المتظاهرين، نظراً لما لمسه منه تجاه ضحايا أسيوط بعد اغتيال السادات ودور المهندس عاصم عبد الماجد في هذه الأحداث.

كما أوضح أبوبكر أن الرئيس الأسبق لم يكن يثق في أحد بسهولة ولا يصدق إلا ما تراه عينيه، وكان يقوم ببعض الزيارات المفاجئة لعدد من القيادات العسكرية والتنفيذية.

وتابع أن مبارك كان لا ينطلي عليه النفاق الذي يبديه بعض المنافقين حوله، مؤكداً أنه كان يقول بنفسه أن هؤلاء أبدوا نفس النفاق للسادات وعبدالناصر ثم قاموا بسبهم بعد مماتهما.

وأشار إلى أن الرئيس الأسبق كان يخاف على ولديه بشكل كبير جداً من اغتيالهما من قبل أعدائه، نافياً أن يكون مبارك قد استخدم طائرة الرئاسة في رحلات خاصة له أو لأسرته.

وتحدث أبوبكر عن السمات والفوارق الشخصية بين الرئيسين السابقين أنور السادات وحسن مبارك، اللذين عاصرهما وتعامل معهما.

وأبدى تقييمه لفترات حكم الرئيسين الراحلين جمال عبد الناصر والسادات ثم مبارك والرئيس المعزول محمد مرسي.

وشدد على أن مبارك رجل وطني كان يعمل من السابعة صباحاً حتى السابعة مساءً، ثم يقوم بعمل جولات مفاجئة في الوحدات العسكرية في توقيتات غريبة مثل الساعة الرابعة فجراً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com