الشيخ عماد طه:“صاحب فتوى البخاري مريض نفسياً“

عالم الأزهر يطالب السلطات المصرية بضرب البؤر الإرهابية بكل قوة وملاحقة أئمتهم الذين يصدرون فتاوى جهادية وتخريبية تنال من صورة الإسلام وأهله.

المصدر: إرم- من محمود غريب

شنَّ العالم بالأزهر الشريف، الشيخ عماد طه، هجوماً حاداً على الجماعات والأحزاب الإسلامية، مشبهاً إياهم بــ“يأجوج ومأجوج“، لافتاً إلى أنهم يسيؤون للإسلام أكثر من إساءة العدو الظاهر.

وطالب طه في حديث له مع شيكة إرم الإخبارية، السلطات المصرية بضرب البؤر الإرهابية بكل قوة وملاحقة أئمتهم الذين يصدرون فتاوى جهادية وتخريبية تنال من صورة الإسلام وأهله، وتنفي عنه أهم سماته وهي الوسطية، لافتًا إلى أنهم خوارج هذا الزمان الذين يعيثون في الأرض فسادًا.

وبشأن بعض الفتاوى المشككة في الأصول الإسلامية، كصحيح بخاري أو عذاب القبر، أشار العالم الأزهري إلى أن صاحبها مريض نفسي، ويعاني سوء فهم لصحيح الدين، ما جعله ”يشطح“ ويهاجم وينقض صحيح الدين الوسطي.

وكان خطيب التحرير الشيخ محمد عبد الله نصر الملقب بالشيخ ميزو، قد شن هجوماً حاداً على كتاب صحيح البخاري، وتوثيقه للأحاديث النبوية المسجلة فيه عن الرسول، قائلا: ”صحيح البخاري مسخرة للإسلام والمسلمين“، مشيراً إلى أن عذاب القبر ليس من الثوابت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com