فيديو.. ممثلة أمريكية تهاجم الفلسطينيين وتدعم الاحتلال

جوان ريفرز ترى أن إسرائيل ترتكب خطأ جسيما لعدم استخدامها العلاقات العامة بشكل كاف في تبرير عدوانها على غزة.

المصدر: إرم- من محمود صبري

واصلت المذيعة والممثلة الكوميدية الأمريكية، جوان ريفرز، هجومها على الفلسطينيين ودعمها للاحتلال في عدوانه على غزة، ساخرة من الفلسطينيين ومؤيديهم من المشاهير، ومتمنية التوفيق للإسرائيليين.

وقالت ريفرز إن ”إسرائيل ترتكب خطأ جسيماً، ولا تستخدم العلاقات العامة بشكل كاف في تبرير حربها في غزة، في المقابل حركة حماس ذكية، وتستخدم صورا قديمة لأطفال ميتين في كل مرة تضرب فيها إسرائيل مكانا كانت به بالصدفة مدرسة تحتها أسلحة أو نفق، ويصرخون للعالم، يضربون مدرسة“.

وأضافت في حوارها مع القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي، أن ”ذلك يقتلها، لأن الأغبياء والحمقى يصدقونهم“.

وفي معرض إجابتها عن سؤال المذيع حول أسباب تأييد الكثير من المشاهير أمثال سيلينا غوميز وريهانا ودوايت هاورد للفلسطينيين وليس الإسرائيليين، قالت ريفرز: ”حسنا سأقول لك السبب.. سيلينيا غوميز التي أقلعت للتو عن الإدمان وأعتقد أنها لم تدرس في أكاديمية، وريهانا التي هي فعلاً جميلة لكنها ليست الأكثر حكمة في العالم، تشاهدان صور الأطفال وتصابان بالجنون“.

وتابعت: ”لو أن أمريكا تعرضت لهجوم بصاروخ واحد من المكسيك لن يكون هناك مكسيك. الجميع يتناسى أن حماس منظمة إرهابية غير شرعية، وهي التي بدأت ذلك الصراع. الجميع يتناسى ما نحن بصدده هنا“.

واعتبرت أن العالم كله ”يغار من إسرائيل، لأنها الأقرب للكمال“، زاعمة أن إسرائيل ”على حق وتستحق الاحترام، لكن العالم لا يريد سماع الحقيقة بأن إسرائيل تواجه إرهابيين كاذبين يستخدمون أطفالهم كدروع بشرية“.

وبناء على طلب من المذيع بأن تنهي الحوار بشكل هزلي، قالت: ”أعتقد أنني أعرف كيف يمكن وضع حد لذلك النزاع، أعتقد أن كل فلسطيني يجب أن يخضع لجراحة أنف، لأن الناس بعد ما يجتازون جراحات أنف لا يقاتلون، خوفاً من أن تنكسر أنفهم الجديدة. أعتقد أننا يجب أن نرسل إلى هناك كل جراح فلسطيني يهودي صالح من أجل إجراء جراحات أنف لهم لكي يعم السلام في الشرق الأوسط“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com