الصيد في لبنان يُعلم الصبر على آلام الحرب

صيادو لبنان يهربون بهوايتهم من بؤس الحال وصراعات الساسة والحروب إلى مهنة تعلمهم معنى الصبر.

المصدر: إرم - من شوقي عصام

على الكورنيش الرئيسي من الروشة إلى عين المريسة في بيروت يصل سعر الشقه الواحدة إلى ما لايقل عن مليوني دولار، لتستنشق الهواء النقي على البحر، لكن هناك من يكونون أقرب إلى الشاطئ، عبر صنارة الصيد، التي تعلم أصحاب هذه الهواية الصبر، وتكون ملجأ لهم من الأحوال المعيشية الصعبة التي يعيشها لبنان منذ عقود. فتصبح مهنة الصيد مهمة للصبر على الحرب ومصائب الساسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com