الرئاسة الفلسطينية تدين الاعتداء على قاضي القضاة

الرئاسة تتهم أعضاء من حزب التحرير وحركة حماس بمهاجمة محمود الهباش أثناء تواجده في المسجد الأقصى لرصد هلال رمضان.

المصدر: القدس المحتلة- من أحمد ملحم

أدانت الرئاسة الفلسطينية، السبت، الاعتداء الذي تعرض له قاضي قضاة فلسطين، محمود الهباش، في المسجد الأقصى، على يد شبان قالت إنهم ينتمون إلى حزب التحرير وحركة حماس.

وقالت الرئاسة إن ”الاحتلال الإسرائيلي وفر للمعتدين غطاء لينفذوا مبتغاهم، حتى لا يتم رصد هلال رمضان من المسجد الأقصى ومدينة القدس، عاصمة دولتنا المستقلة“، لافتة إلى أن الجهات المختصة في السلطة الوطنية، ”فتحت تحقيقا في الحادث، وستوقع عقوبات رادعة على من حرض ونفذ هذا الاعتداء الآثم“.

وكان الهباش غادر الجمعة 27 حزيران/ يونيو، المسجد الأقصى تحت حراسة مشدده، على وقع رشق للحجارة بعد محاصرته في دار الإفتاء بالمسجد لحظة وصوله.

وقالت مصادر محلية إن شبانا هاجموا الهباش وحرسه أثناء خروجه من المسجد الأقصى بالحجارة والبيض، حيث أصيب بالإغماء أمام باب الزاهرة، وسُحب إلى سيارته بسرعه، قبل أن تُرشق سيارته بالبيض أيضا.

وبحسب شهود عيان، تجمهر شبان مقدسيون أمام دار الإفتاء، القريبة من باب الغوانمة، مطالبين بطرد الهباش بعد محاصرة الدار التي يحتمي بها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com