فيديو.. مترو التحرير بين الإغلاق الأمني والغضب الشعبي

المحطة تعتبر من أهم المحطات وأكثرها حيوية في القاهرة والتي تحولت إلى أكوام للقمامة نهار ومأوى للمتشردين ليلا.

القاهرة من محمود غريب

تحولت مخارج ومداخل أهم محطة لمترو الأنفاق في العاصمة المصرية القاهرة، إلى أكوام للقمامة نهاراً ومأوى للمتشردين ليلاً، في مشهد أزعج سكان العاصمة؛ مُطالبين بضرورة عودة المحطة الحيوية إلى عملها.

”إرم“ رصدت الحالة المتردية التي وصلت إليها محطة ”مترو السادات“ المتواجدة أمام أكبر مجمع حكومي في مصر ”مجمع التحرير“، الذي يحتوي أكثر من 50 ألف موظف، وتحدث بعضهم لـ“إرم“ مناشدًا الحكومة بضرورة عودة المحطة للعمل.

وأكد المواطنون أنّ الحالة الأمنية التي شهدها الشارع المصري يفرض على الحكومة ضرورة عودة محطة مترو السادات للعمل، تخفيفًا على رواد مجمع التحرير، فضلاً عن موظفيه.

وتتواجد محطة مترو السادات أمام مجمع التحرير والجامعة الأمريكية ومجلسي الشعب والشورى ومجلس الوزراء، ووزارة الداخلية، فضلاً عن مبنى جامعة الدول العربية وقربه من وسط البلد، وهو ما يجعل رواد تلك المحطة يتعدى المليون مواطن يوميًا بحسب المسئولين.

وتقول وزارة الداخلية إن غلق محطة مترو التحرير يرجع لأسباب أمنية، نظرًا لحيويتها وسط تهديدات إرهابية لأمن البلد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com