فيديو.. انقسام بمصر حول مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي

قرار الحكومة المصرية وتحديدا وزارة الداخلية مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي يثير جدلا واسعا بين الشباب.

القاهرة من محمود غريب

أثار قرار الحكومة المصرية، وتحديدًا وزارة الداخلية، بمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي جدلاً بين الشباب، ففريق أيد الإجراء ورأى أنه خطوة على طريق محاصرة الداعمين للإرهاب.

وأرجع الفريق الأول تأييده لقرار الحكومة إلى كون مواقع التواصل الاجتماعي كانت الداعمة والسبب الرئيسي لقيام ثورات الربيع العربي، خاصة ثورتي 25 يناير و30 يونيو، لافتين إلى أن البلد لا تتحمل مزيدًا من التوتر.

ورفض فريق آخر قرار الحكومة قائلاً إنّ ”الثورتين المصريتين قتلت الخوف لدى الشباب، وفتحت باب الحريات على مصراعيه“.

”إرم“ نقلت ردود فعل الشباب المصري تجاه قرار الحكومة المصرية المستقيلة والذي أثار جدلاً في الشارع المصري مؤخرًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com