خبراء أمن لـ ”إرم“: تهديدات التكفيريين لن تُرهب المصريين

خبراء أمن لـ ”إرم“: تهديدات التكفيريين لن تُرهب المصريين

المصدر: القاهرة - (خاص) من محمد عبد المنعم

وجّه خبراء أمن رسائل اطمئنان إلى الشعب المصري، قبل ساعات من انطلاق السباق الرئاسي بين كلٍّ من المشير عبد الفتاح السيسي والسياسي حمدين صباحي، مؤكدين أن ”تهديدات التكفيريين باقتحام المقار الانتخابية لن تُرهب المصريين، وخاصةً أن قوات الجيش وأجهزة الشرطة ستؤمنان المقار الانتخابية بشكل كامل، ولن تسمحان بأي شيء يعكر صفو الانتخابات“.

الوتيدي: وزارة الداخلية ترصد تحركات العناصر الإرهابية

وفي هذا السياق، قال مساعد أول وزير الداخلية الأسبق والخبير الأمني اللواء عبد الله الوتيدي, إن ”القوات المسلحة ووزارة الداخلية أعدتا خطة على أعلى مستوى لتأمين العملية الانتخابية من حيث المقر الانتخابي والعقارات المطلة عليها، بالإضافة إلى إعداد قوات الانتشار السريع التي يسلكها الناخبون والشخصيات الهامة والمرشحون“.

وطالب الوتيدي في تصريح خاص لـ ”إرم “ الناخبين بعدم اصطحاب حقائب أثناء التصويت ”لأنه ستكون هناك إجراءات تفتيش دقيقة على أبواب المقر الانتخابي، بالإضافة إلى وجود الشرطة النسائية للإشراف على دخول السيدات“، مشيراً إلى أن وزارة الداخلية تعمل على تأمين وحماية المنشآت الهامة والسجون والمسطحات المائية وتأمين دور العبادة المسيحية.

وأشار الوتيدي إلى أن أجهزة المعلومات في وزارة الداخلية ترصد تحركات العناصر الإرهابية الهاربة، ووجّهت ضربات استباقية لهم، مناشداً المواطنين ”الشرفاء“ بالتعاون مع أجهزة الأمن والقوات المسلحة.

كمال: الإدلاء بالأًصوات واجب وطني على كل مصري

ومن جانبه، رأى مساعد أول وزير الداخلية الأسبق والخبير الأمني اللواء مجدي كمال, أن ”خطة تأمين الانتخابات تعتمد على أساسيات تأمين معاينة الموقع الانتخابي والمباني المطلة عليه ، وانتقاء الأفراد المكلفة بالحراسة، مع المعدات والمناطق المحيطة بالمقر الانتخابي والصناديق لحين استئناف عملية التصويت لليوم الآخر“.

وناشد كمال في تصريح خاص لـ ”إرم “ المواطنين المصريين بـ ”ضرورة النزول للإدلاء بأصواتهم، لأن هذا واجب وطني على كل مصري“، مشدداً على وجود تأمين شديد للمواطنين من قبل قوات مدربة على أعلى مستوى ومجهزة بوسائل حديثة لسرعة الوصول إلى مكان أي مشكلة“.

220 ألف رجل شرطة لحماية الانتخابات

في حين أكد مصدر أمني في وزارة الداخلية ”اختيار 220 ألف رجل شرطة ما بين ضباط وأفراد وجنود من إدارات الأمن الجنائي والنجدة والمرور والحماية المدنية وخبراء المفرقعات، مع 200 تشكيل أمن مركزي و100 تشكيل احتياطي و500 مجموعة قتالية مدعومة بالتقنيات الحديثة، تم تسليمها لقوات العمليات الخاصة، بالإضافة إلى 50 مجموعة قتالية سريعة الانتشار للتدخل السريع في حالة حدوث أمر يخل بالأمن العام“.

وعن تأمين المنشآت واللجان الحكومية والسجون وأقسام الشرطة من أية عمليات إرهابية أثناء عملية الانتخابات، أكد المصدر بأنه ”تقرر تخصيص قوات على أعلى مستوى من الجاهزية لتأمين المنشآت العامة والحيوية بالتنسيق مع القوات المسلحة على مدار 24 ساعة، ومن بينها مجالس الشعب والشورى والوزراء واتحاد الإذاعة والتلفزيون والبنك المركزي ومحطات الكهرباء والمياه ومدينة الإنتاج الإعلامي، وتزويد كل قسم ومركز شرطة بمجموعة قتالية من قطاع الأمن المركزي، فضلاً عن التنسيق مع مديريات الأمن لنقل جميع العناصر الإجرامية الخطرة من حجوزات أقسام ومراكز الشرطة إلى السجون العمومية والمركزية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com