أسباب ابتعاد السعوديين عن الاحتراف الأوروبي؟

أسباب ابتعاد  السعوديين عن الاحتراف...

الأسباب التي تتسبب في ابتعاد اللاعبين السعوديين عن الاحتراف في الملاعب الأوروبية رغم امتلاك العديد منهم من المؤهلات الكافية لذلك.

المصدر: إرم - من سلمان العنزي

مما لا شك فيه أن السعودية تمتلك عدداً كبيراً جداً من اللاعبين المحليين المميزين جداً والموهوبين وخاصة من مرحلة الشباب في جميع المراكز وفي مختلف أندية دوري جميل, بل وهناك أسماء نجوم محلية معينة لا تقل أهمية وقيمة عن المحترفين الأجانب الذين يتم التعاقد معهم  بملايين الدولارات.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن ويشغل بال الكثير من عشاق الرياضة السعودية بشكل خاص والرياضة العربية بشكل عام هو: لماذا لا نجد محترفين سعوديين في أوروبا مثل معظم اللاعبين العرب ؟ .

إذا نظرنا إلى بعض الدوريات العربية فنجد أن هناك العديد من اللاعبين العرب يحترفون في الاندية الأوروبية بل ونجد بالفعل منهم بعض النجوم موجودون بكبرى الأندية العالمية وموجودون بالتشكيلة الرئيسية لفرقهم أيضاً, مما يعود بالنفع على منتخبات بلادهم, إلا ان هذا للأسف لا ينطبق على لاعبينا السعوديين وأيضاً على اللاعبين العرب من منطقة الخليج كالإمارات والكويت وقطر والبحرين وعمان إلا قلة نادرة جداً من هؤلاء اللاعبين تخوض بين الحين والآخر تجربة إحتراف قد تكون غير ناجحة في أي نادي أوروبي متوسط القوة والشهرة .

التساؤل الذي يفرض نفسه الآن, هو لماذا لا نجد اللاعبين السعوديين في كبرى الدوريات العالمية ؟ خاصة وأن اللاعب السعودي لا يقل قيمة ومهارة وإمكانيات عن أقرانه في بعض الدوريات العربية الأخرى, والدليل على ذلك مدى قوة المنتخب السعودي في مشاركاته القارية والمستويات المميزة التي يقدمها لاعبو الأخضر وأيضاً الإنجازات والبطولات التي تحققها الاندية السعودية في المسابقات المحلية والدولية بالإضافة لحرص عشاق الرياضة في المنطقة العربية بشكل عام على متابعة الدوري السعودي , حيث يعد دوري جميل من أقوى الدوريات في المنطقة العربية .

السبب الأول والأكثر أهمية هو العائد المادي الغير عادي الذي يحصل عليه اللاعبين في السعودية حيث يعد هذا العائد أكبر بكثير مما سيتحصل عليه في الخارج .

السبب الآخر هو أن اللاعب السعودي لا يعيش حياة الاحتراف الحقيقية بما تعنيه من جهد مبذول لذلك هو يعلم ان انتقاله للدوريات الأوروبية سيكلفه جهد بدني أضعاف ما يتعرض له الآن .

لذلك على إدارات الاندية السعودية المختلفة السماح للاعبيها بخوض تجارب إحتراف أوروبية وتشجيع اللاعبين على ذلك , وعلى اللاعبين أنفسهم السعي وراء الإحتراف الاوروبي لما لذلك من نتائج إيجابية وفوائد عديدة تعود بالنفع على جميع الاطراف , فاللاعب يزداد خبرة بإحتكاكه باللاعبين العالميين , والاندية تستفيد من المقابل المالي لبيع هؤلاء النجوم وأيضاً يعود كل ذلك بالنفع على المنتخب السعودي , حيث يجد المدير الفني للمنتخب السعودي قاعدة كبيرة من اللاعبين السعوديين المميزين في كبرى الدوريات الأوروبية أصحاب خبرات كبيرة يستطيع الإستعانة بهم من أجل تحقيق البطولات وإسعاد الجماهير السعودية المتعطشة للبطولات .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com