تعرّف على طريقة تربية الخيول العربية والحفاظ على سلالاتها النادرة (فيديو إرم)‎

تعرّف على طريقة تربية الخيول العربية والحفاظ على سلالاتها النادرة (فيديو إرم)‎

المصدر: آلاء طاهر وأحمد عثمان – إرم نيوز

تعتبر الخيول العربية آخر سمات الأصالة التي لا تزال تحجز مكانها لدى المواطنين العرب، وتحمل مزارع تربية الخيول على عاتقها مهمة الحفاظ على السلالات النادرة من أنواع هذا الحيوان الأصيل.

وتجولت كاميرا ”إرم نيوز“ في واحدة من هذه المزارع ”محطة الزهراء“ لتربية الخيل العربي، ونقلت جانبًا من الطقوس اليومية وطرق تربية الخيول والتزاوج واللقاح والتحصين من الأمراض.

وقال محمد عرابي، وهو مشرف تربية خيول، إن تعليم الخيول وتربيتها على مهامها يبدآن من الشهر الخامس من الولادة، إذ يتسلم الخيل ويبدأ في تعليمها الحركات التي لا تحتاج جهدًا كبيرًا لعروض الجمال وكيفية الثبات على الأرض والتحرك.

وأشار عرابي إلى أن أنواع الخيول الأصيلة التي تحافظ المحطة على سلالتها خمسة وهي: ”هدمان، وأمهات، والحمدان، والصقلاويات، وبيّان“، فيما يعتبر الأخير أندر أنواع الخيول وأغلاها على الإطلاق.

وأضاف أن بداية ركوب الخيل تكون عند سن ثلاث السنوات، لكنها تبدأ في العروض الجمالية من عمر ستة  أشهر، منوهًا إلى أن العمر الافتراضي للخيل هو 30 عامًا.

وقالت نيرهان متوكل، وهي خبيرة أنساب خيول، إنها تعكف على دراسة المواصفات الجمالية للحصان والفرس والعائلات كل على حدة، وبعدها تبدأ في إعداد دراسات لتوفيق الأوضاع وإنتاج نوع من الخيول الجديدة، حيث يتم وضع برنامج لكل حصان أو فرس من الأنواع النادرة للحفاظ على أنسابها.

أما الدكتور محمد يوسف، المشرف الطبي على الخيول، فذكر أن الرعاية تبدأ قبل الحمل وبعد التلقيح مباشرة من خلال برنامج تحصينات دوري للأمراض الموجودة في مصر، مشيراً إلى أن أشهر الأمراض هو أنفلونزا الخيل.

وشدد يوسف على أن العلاج الوحيد للأمراض الفيروسية هو الوقاية بالتحصينات.

والحصان العربي من سلالات الخيول الخفيفة في العالم  التابعة لمنطقة الشرق الأوسط، والخيول العربية تتميز برأسها المميز وذيلها المرتفع وتعتبر بذلك واحدا من الأنواع التي من السهل التعرف عليها عبر العالم، وهي واحدة من أقدم سلالات الخيول.

وترجع الأدلة الأثرية أصول الخيول العربية إلى 4500 سنة، فعلى مر العصور، بدأت الخيول العربية من الجزيرة العربية وانتشرت في باقي بلدان العالم، إما عن طريق التجارة أو الحروب، كما تستخدم للتناسل مع السلالات الأخرى لتحسين قدرات تلك السلالات على الصبر والدقة والسرعة، وتمتلك عظامًا قوية ودمًا عربيًا أصيلاً، لذلك تعتبر الخيول العربية الأكثر حضورًا حاليًا في سباقات ركوب الخيل.

وبسبب انضباط هذه الخيول، فإنها تعتبر من أقوى السلالات في مسابقات الفروسية والعديد من المجالات الأخرى، وهي واحدة من أكبر عشر سلالات الخيول الأكثر شعبية في العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وبريطانيا، وأستراليا، وأوروبا، وأمريكا الجنوبية (خاصة البرازيل)، وأرضها الأصلية الشرق الأوسط.

https://www.youtube.com/watch?v=KPkPKIG2iWE

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com