التمييز الإيراني ضد الأقلية السُّنية في دقيقة (فيديو)

التمييز الإيراني ضد الأقلية السُّنية في دقيقة (فيديو)

المصدر: إرم نيوز - خاص

تعيش الأقلية السنية وضعا استثنائيا منذ نجحت ما تسمى ”الثورة الإسلامية“ في إيران نهاية السبعينيات، وتمييزا متصاعدا في ظل حكم نظام ولاية الفقيه.

ورغم أن إيران تعيش فيها قوميات مختلفة؛ عربية وكردية وأذرية وفارسية يحوز السنة من التمييز الذي تمارسه السلطات الإيرانية نصيب الأسد، في ظل معاملتهم كمواطنين من الدرجة الثانية.

ويستمد هذا التعامل من الدستور الإيراني ”شرعيته“؛ حيث يحرم السنة من تبوء المناصب العليا كرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الشورى، في حين تكاد الحكومات الإيرانية تخلو من وزير سني، ولايوجد إلا سفير واحد تم تعيينه العام 2015.

وبلغ مستوى الاضطهاد الممارس على السنة درجة لايسمح فيهات بضم السنة إلى مجلس الرقابة الدستورية، والبالغ عدد أعضائه 12 من الشيعة، وموازاة مع ذلك جميع ممثلي مرشد الثورة في الأقاليم حتى السنية منها شيعة والمنصب ممنوع عن السنةلايوجد مسجد واحد للسنة في العاصمة طهران.

ويرى غلاة الشيعة أن تعيين غير ”الخلص“ من المحرمات، ويحتاج التوظيف في الحكومة أو القطاع العام والشبه العام إجراءات معقدة وغالبا لايتم قبول السنة إلا في وظائف متدنية جدا.

ويتم التضييق على نشطات السنة الدينية والسياسية ومحاولة صهرهم في بوتقة سياسة الولي الفقيه، حيث تطاردهم الملاحقات القضائية بتهم مطاطية مثل محاربة الإله والفساد في الأرض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة