سكان حي تركي يتعلمون بأكملهم لغة الإشارة لمفاجأة جارهم الأصم

تم تزويد البلدة بكاميرات في كل أنحاء الحي، واستغرق الأمر شهرا كاملا من السكان لتعلم لغة الإشارة.

المصدر: إرم - تقرير ومونتاج : عبدو حليمة

نظمت شركة سامسونج في تركيا، حملة إعلانية من أجل الترويج لمكالمات الفيديو الجديدة التي تمكن ضعاف السمع من التواصل بسهولة مع عائلاتهم.

لكن الحملة اعتمدت على سكان بلدة باغيلار في إسطنبول بأكملها لمساعدة جارهم ”محرم“، ليعيش يومًا واحدًا بدون أي عقبات أو حواجز.

وقد تم تزويد البلدة بكاميرات في كل أنحاء الحي، واستغرق الأمر شهرا كاملا من السكان لتعلم لغة الإشارة.

ويظهر في الفيديو محرم وهو يخرج مع شقيقته كالمعتاد ليفاجأ بأحد المارة وهو يلقي عليه التحية بلغة الإشارة، يليه بائع المتجر ثم رجل في متجر الفاكهة.

محرم بدأ في الارتباك عندما فاجأه سائق التاكسي باستخدام لغة لإشارة، وينتهي مقطع الفيديو بانهيار محرم بكاءا عندما تجمع الجيران في الساحة العامة للبلدة من أجل دعمه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة