الفنانون حين يعزفون على وتر السياسة ( فيديو إرم ) – إرم نيوز‬‎

الفنانون حين يعزفون على وتر السياسة ( فيديو إرم )

نجوم الفن بدأوا ينخرطون بزخم في العمل السياسي انطلاقا من أنهم قادة للرأي خاصة وأن التعبئة الشعبية في أوجها.

المصدر: إرم - إعداد ومونتاج : عبدو حليمة

قوائم العار وقوائم الشرف، هكذا تم تصنيف الفنانين العرب في أول موقف انقسام حاد بينهم حيال السياسة بعد نشوب ثورات الربيع العربي، وبدأ نجوم الشاشات ينخرطون بزخم في العمل السياسي انطلاقا من أنهم قادة للرأي خاصة وأن التعبئة الشعبية في أوجها.

أكبر المفاجآت على الإطلاق كانت في بلد الجدل والجدال لبنان حين انقلب حال الفنان فضل شاكر من مطرب الرومانسية المطلقة إلى ذلك الرجل الملتحي الذي كسر المايكروفون وحمل الكلاشينكوف وصار مطاردا ودريكا بعد اتهامه بقتل جنود لبنانيين .

وفي لبنان أيضا رأى الفنانون في المظاهرات الشعبية ضد هذا الملف أو ذاك فرصة لتسجيل موقف شعبي يزيد من رصيدهم بين الجماهير، ولكن لم يستطع اللبنانيون يوما إخراج الفنان السياسي من عباءة المسفيد بحثا عن المال والسلطة، فمعظم الفنانيين في لبنان لهم مواقف واضحة بالانتماء إلى طرف على حساب آخر ولايفوت مناسبة لايقوم بها بكيل المدائح لزعيمه المفضل.

أما في سوريا فإنها شهدت تناقضات غريبة وعجيبة بمواقف بعض الفنانين الذين انقلبوا رأسا على عقب إبان الأزمة السورية المشتعلة منذ أربع سنوات ونصف، فالفنانة أصالة نصري التي غنّت أشهر الأغاني لحافظ الأسد أصبحت من أكثر الفنانات تشددا في مواقفها إزاء النظام وراحت تشتمه عبر الشاشات، في حين راح بعض الفنانين يرد على أصالة وغيرها بأسلوبهم الخاص من خلال تصوير أنفسهم وهم يقبّلون أحذية الجند كما فعل زهير عبد الكريم.

وعلى كل حال فإن أرشيف الفن العربي مليء بالأغنيات التي كان الفنانون يتسابقون في غنائها لهذا الزعيم أو ذاك ويرى المشاهد العربي أن الفنانين لايرون من مطالب الشعوب وتوجهاتهم إلا مطية للتسلّق نحو النجومية أكثر وأن مواقف معظمهم عرضة للبيع والشراء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com