فيديو لايصدّق عن مزارع الدجاج المتعاقدة مع ماكدونالدز

عمليات الخنق وتكسير العظام وغرز المسامير في أجسام وأعناق الطيور حتى تموت،غيض من فيض ما كشفه محقق سري داخل إحدى المداجن المتعاقدة مع ماكدونالدز.

المصدر: إرم - إعداد ومونتاج : عبدو حليمة

وفقاً لتقرير نشره موقع ”فوكس بيزنس“، تعرضت شركتا ”ماكدونالدز“ (MCD.N) و“تايسون فودز“ (TSN.N) لانتقادات لاذعة في الولايات المتحدة بعد نشر فيديوهات تظهر أن إحدى مزارع التوريد للشركتين تضرب الدجاج وتطعنه في الرأس لقطع أعناقها تمهيداً لإرسالها للإنتاج، مما أثار غضب جماعات حقوق الحيوان مطالبين باتخاذ إجراءات صارمة ضدهم.

وتم تصوير هذه الفيديوهات في مزرعة ”T&S“ في ولاية ”تينيسي“ التي وقعت عقداً مع ”تايسون فودز“ وتورد أيضاً لحوم الدجاج لـ“ماكدونالدز“، وبعد نشرها، قطعت الشركتان علاقاتهما بالمزرعة تماماً.

وذكرت الشركتان في بيان لـ“فوكس بيزنس“، ”سيجري فريق من الخبراء تحقيقات موسعة بشأن هذه الفيديوهات، وبناءً على ما شاهدناه، تم إنهاء العقد مع هذه المزرعة، وقد أصابتنا صدمة شديدة إزاء هذه الطريقة الوحشية التي استخدمت مع الدجاج.“

وفي الفيديوهات، يظهر مزارعون يطعنون الدجاج الحي في رأسه ثم يسحبونه من أجنحته أو جسده ويضربونه في العنق، كما يبرز مقطع آخر ضرب هذه الطيور بقسوة وغرس مسامير في أجسادها ثم إلقائها في دلو حتى تموت.

وعلق مدير التحقيقات بجمعية ”الرفق بالحيوان“ ”ماط رايس“ قائلاً: ”هذا النوع من التعامل القاسي مع الحيوانات بغرض زيادة الأرباح وخفض التكاليف يجب أن يواجه بحزم“، وأضاف بأن محققا سريا عمل مع المزرعة لأربعة أسابيع وصور هذه الفيديوهات في شهري يوليو وأغسطس بكاميرا صغيرة، مشيراً إلى أنه لولاه، ما عرف أي شيء عن هذه القسوة ولظلت بعيدة عن أعين المستهلكين.

وطالب رئيس الجمعية ”ناثان رونكل“ شركة ”ماكدونالدز“ بتبني سياسات تنهي معاناة الحيوان، موضحاً أن المكون السري لمنتج ”ماك ناجتس“ بني على القسوة عن طريق الركل والتعذيب دون أي عناية من جانب العاملين، كما يتم حقنها بمواد ضارة من أجل زيادة وزنها سريعاً مما يجعل الدجاج عرضة لأزمات قلبية وآلام شديدة.

ومن جانبها، أفادت ”ماكدونالدز“ أن التعامل الجيد مع الحيوانات والعناية بها واحترامها يمثل جزءاً هاماً من مسؤوليتها تجاه المستهلك، وأعربت عن رفضها الكامل لما شوهد في الفيديوهات.

وفي الوقت الحالي، لا توجد أي قوانين في أميركا تحمي الدجاج في المزارع، وتم استثناؤها من قوانين حماية الحيوان في عدة ولايات، ورغم ذلك، فإن ما ظهر في الفيديوهات يخالف القوانين في ”تينيسي“، وتم تقديم شكوى بالفعل في هذا الصدد، بحسب جمعية الرفق بالحيوان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com