( بالفيديو ) إرم تكشف حقيقة شاحنة الموت قرب النمسا

شبكة إرم حصلت على معلومات خاصة من داخل فرق التحقيق . هذه المعلومات شبه المؤكدة تصل بالتحقيقات إلى سيناريوهات بعيدة عن تلك الرائجة بأن اللاجئين ماتوا خنقا

المصدر: إرم - دمشق - إعداد ومونتاج : عبدو حليمة

شاحنة العار كما سمّاها النمساوييون بعد أن وجدوا عشرات جثث اللاجئين مكدسة فيها .يبدو أنها تحمل عارا أعمق وأبعد من ذلك نتيجة تكشف الحقائق رويدا رويدا..

شبكة إرم حصلت على معلومات خاصة من داخل فرق التحقيق. هذه المعلومات شبه المؤكدة تصل بالتحقيقات إلى سيناريوهات بعيدة عن تلك الرائجة بأن اللاجئين ماتوا خنقا خلال رحلتهم إلى الفردوس الألماني. حيث تبين من خلال تشريح الجثث بأنهم قد ماتوا في أوقات متباعدة نسبيا حيث هناك جثث مضى على وفاتها أسبوع تقريبا .

بينما هناك جثث لم يمض على موتها أكثر من يومين.. وهذا يعني بأن هناك عملية ممنهجة لقتل اللاجئين ومن ثم تكديسهم في الشاحنة المبردة إلى أن تم التخلص منهم بهذه الطريقة…ومايزيد من صحة هذه الفرضية هو أن الجثث كانت مكدسة بشكل تراتبي داخل الشاحنة كما يظهر في بعض الصور المسربة..

كما أن ظهور كدمات وآثار دماء على بعض الجثث عزز الشك في أن الحادثة مدبّرة من قبل عصابات الإتجار بالبشر بهدف سرقة أعضاء هؤلاء اللاجئين.إلا أن السرية الكبيرة التي تحيط بعمليات تشريح الجثث منعتنا من التأكد ماإذا كانت هذه الجثث قد تم سرقة أعضائها فعلا.

وأكثر ماكان للأطباء والمسؤولين أن يقولوه ستظهر النتائج قريبا وسنفصح عن الحقيقة بعد التأكد منها.
وكان ملفتا للانتباه ماتناقلته مواقع إخبارية عدة عن محققين وصفوا شاحنة براد الدجاج بأنها سهلة الفتح وبالتالي فإن الخروج منها سهل وبسيط ، وقد تم طرح بعض الحلول حول تخمينات أن اللاجئين كانوا أحياء في الشاحنة بما معناه أن هناك أكثر من 50 شخصا لو تحركوا داخل الشاحنة بإتجاه واحد لقلبت الشاحنة ولو قام 50 شخص بمحاولة كسر الباب لتم خلعه، لأن جدار البراد لوح ألمنيوم قليل السماكة وهناك طبقة اسفنج سميكة مضغوطة وطبقة فيبر بسماكة رغيف الخبز.

وهناك الكثير من اﻷخبار التي تفيد باختفاء اللاجئين منذ ما يقارب الأسبوع وأحدها كان اختفاء 11 طفلا من النمسا بظروف غامضة ، وكل يوم يحدث اختفاء عائلات وفقدان أشخاص بظروف غامضة والعدد قابل للزيادة” .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة