عاصفة الحزم تنزع عباءة الظل عن العسيري

أيام قليلة خلع فيها العسيري عباءة رجل الظل التي بقيت تلازمه لثلاثة عقود وهو في خدمة القوات المسلحة في المملكة

المصدر: إرم - إعداد ومونتاج : عبدو حليمة

السادس والعشرون من آذار مارس عام 2015 ..الساعة الثامنة مساءا بتوقيت الرياض جميع قنوات التلفزة تنقل على الهواء مباشرة مؤتمرا صحفيا للمتحدث باسم عمليات عاصفة الحزم . فإذا برجل هادئ الملامح رصين الكلام ذو عينين واسعتين فيهما الكثير من فصل الخطاب.
ليسطع نجم العميد أحمد العسيري الذي صار مصدرا رئيسيا للخبر تتخاطفه وسائل الإعلام بلقاء هنا وآخر هناك.
فراح الكثيرون يبحثون في تاريخ هذا الرجل الذي درس في كلية سان سير للتعليم العالي العسكري والتي أنشأها القائد العسكري وإمبراطور فرنسا نابليون بونابرت
كما حصل العسيري على درجة الماجستير في العلوم العسكرية من كلية القيادة والأركان للقوات المسلحة السعودية، وماجستير في دراسات الدفاع الوطني من فرنسا إلى جانب درجة ماجستير في العلوم الإستراتيجية.
هذه الشخصية الغنية بالشهادات التعليمية والعسكرية العالية كانت تثير الإعجاب في كل مرة يظهر فيها العسيري على الشاشة حين يكلم كل سائل بلغته .

وللسيلفي مع أحمد العسيري طعم خاص فنجوميته دفعت بالصحفيين والسياسيين والعسكريين أن يلتقطو معه الصور كلما سنحت لهم الفرصة بذلك.

وأثارت شخصية الرجل شهية الشعراء في كتابة القصائد عنه بل تم تلحينها وغناؤها بطريقة الفلوكلور السعودي.

أيام قليلة خلع فيها العسيري عباءة رجل الظل التي بقيت تلازمه لثلاثة عقود وهو في خدمة القوات المسلحة في المملكة بل كانت سيرته وصفاته جواز سفر له إلى قلوب الملايين في الوطن العربي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع