الطريق إلى الحلم النووي المصري يبدأ من موسكو‎ (فيديو إرم)

تتوقع مصادر مصرية أن تُترجم مذكرة التفاهم الموقعة بين القاهرة وموسكو لإنشاء محطات نووية بمنطقة الضبعة، إلى إتفاق نهائي خلال الزيارة المرتقبة للرئيس السيسي إلى روسيا.

المصدر: إرم – ربيع يحيى

يعقد المصريون الآمال على الزيارة التي يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسي حالياً إلى موسكو، بعد الأنباء التي تؤكد أن ملف إنشاء المحطات النووية بموقع الضبعة، يأتي على رأس أولويات السيسي خلال هذه الزيارة.

وأنهت مصر المفاوضات الفنية الخاصة باختيار الشريك الدولي لتنفيذ مشروع الضبعة النووي لتوليد الطاقة، حيث تم التوافق النهائي على اختيار روسيا كشريك دولي لتنفيذ المشروع.

وتتوقع مصادر مصرية أن تُترجم مذكرة التفاهم الموقعة بين القاهرة وموسكو لإنشاء محطات نووية بمنطقة الضبعة، إلى اتفاق نهائي.

وتؤكد مصادر بوزارة الكهرباء المصرية أنه من المقرر الإتفاق على إنشاء 4 محطات نووية في منطقة الضبعة، لتنتج قرابة 5000 ميجا وات من الكهرباء، خلال السنوات المقبلة.

وتبلغ كلفة إنشاء المحطات النووية قرابة 4 مليارات دولارا، بيد أن المفاوضات المصرية الروسية أثمرت عن موافقة الأخيرة على تحمل تكلفة المشروع بنسبة 85%، إلى أن يتم إنتاج الكهرباء، وتصدير الفائض منها، وتحقيق عائد اقتصادي، ومن ثم تحصل روسيا على مستحقاتها.

وسبق زيارة السيسي توجه وفد من خبراء الذرة المصريين إلى روسيا، للتمهيد لوصول السيسي، كما يستعد وفد من الخبراء الروس لزيارة القاهرة خلال الأيام المقبلة، لاستكمال الناقشات الفنية، فيما يتعلق بإنشاء المحطات النووية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com