داعش واستلاب الطفولة في سوريا والعراق (فيديو إرم)

حول تنظيم داعش "الإرهابي" مسألة تجنيد الأطفال إلى قضية استراتيجية لضمان ديمومة أفكاره، كونهم الفئة الأكثر انصياعا...

المصدر: تقرير: ربيع يحيى.. قراءة: بتول السلطي.. مونتاج: أحمد ديب

مقاتلون في سن الطفولة، صيد ثمين لتنظيم داعش.. تجنيد وغسيل أدمغة.. وتنشئة أجيال تؤمن بأفكاره المتطرفة، ومبادئه المتشددة.

وطبقا لتقارير دولية، يجند تنظيم داعش عشرات الأطفال في سوريا والعراق، يستخدمهم في عمليات انتحارية… أو تنفيذ إعدامات ميدانية.

منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، وثقت بدورها حالات تجنيد أطفال، وإخضاعهم لتدريبات عسكرية، لاستخدامهم كمُخبرين، أو لحراسة مواقع استراتيجية…. ونقاط تفتيش حيوية، ويستغل تنظيم داعش الأطفال ..ويزج بهم في صراعات دموية، ويجبرهم على القيام بأفعال وحشية.

وبحسب تقارير، حول تنظيم داعش هذه المسألة إلى قضية استراتيجية، هدفها ترويض جيل قادم… يحمل أيديولوجيته المتطرفة.. لضمان ديمومة أفكاره، ربما لسنوات أو عقود قادمة.

وتشير التقديرات إلى أن التنظيمات الإرهابية تجذب الأطفال الأصغر سنا، كونهم الفئة الأكثر انصياعا، والأسهل عليهم سيطرة وإخضاعا، وترى هذه التنظيمات في الأطفال…. وسيلة لضمان الولاء والطاعة، وأداة يمكن تطويعها واستلاب طفولتها بطرق لا تقل بشاعة… ومنذ نعومة أظافرهم… يتم تأهيلهم على إعتناق الفكر التكفيري، والنظر إلى العالم من منظور دموي.

وبعيدا عن التجنيد، تتحدث تقارير عن استخدام الأطفال دروع بشرية وانتحاريين، أو في الاستعباد الجنسي وتجارة الأعضاء، أو بيع أطفال مختطفين، فضلا عن رصد حالات.. جلد، أو صلب، أو وأد…. لا تمت بصلة لتعالم أي دين..

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com