صور.. باقات ورود تجمع ما بين الحب وروح العيد

الحلوى التقليدية لم تعد الهدية المثلى في العيد، فباقات الورود المصممة بأسلوب مبتكر حلت محلها في هذا العيد.

المصدر: أبو ظبي- من تهاني روحي

تُعدُّ الورود والحلويات من أفضل الهدايا التي يختارها الناس للتهنئة في موسم الأعياد. وفي عيد الفطر بدا الإقبال كبيرا على هذه المحلات التي استعدت لهذه المناسبة من خلال عمل باقات الورد بالطريقة الشرقية الخاصة بعيد الفطر.

وكانت الابتكارات أبعد من ذلك بوضع الحلويات والكريمات كهدايا تندس مع الورود وهي خاصة للتهنئة بالعيد بطريقة أكثر حميمية حسب نوع العلاقة، وكذلك تم دمج كعك العيد والتمر أحيانا.

وتقول كيتا روحاني وهي تدير سلسلة محلات ورورد في أبوظبي : «إن العديد من االمهنئين والزبائن يقبلون على حجز باقات الورد بطريقة مبتكرة هذا العام بمناسبة عيد الفطر المبارك“.

وأضافت: «لم تعد الحلوى التقليدية الهدية المثلى في العيد، بل استعاض الناس عنها بالورود كهدية للتهنئة بالعيد، لذلك؛ فإنهم يحرصون على حجز باقات الورد لأقاربهم خلال العيد، كما أن بعض الشركات المعروفة أيضاً تقبل على حجز باقات الورد وترسلها إلى زبائنها وبذلك هي تحل محل المعايدة بالزيارات.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com