صور.. مقدسيون ينظمون وقفة احتجاجية في ذكرى النكسة

قيادات سياسية ودينية مقدسية تؤكد على استمرار صمود مدينتهم رغم مرور 47 عاما على احتلالها من قبل إسرائيل.

المصدر: القدس المحتلة- (خاص) من نظير طه

شاركت قيادات مقدسية دينية وسياسية في وقفة تضامنية احتجاجية نظمت عند باب العامود في القدس المحتلة، قبل صلاة الجمعة، أكدوا خلالهاعلى استمرار صمود مدينتهم رغم مرور 47 عاما على احتلالها على يد إسرائيل.

وتعتبر هذه الوقفة -التي دعت إليها الهيئة الإسلامية العليا في المدينة المحتلة- جزءا من فعاليات المسيرة العالمية إلى القدس التي تنطلق فعالياتها، الجمعة، في أكثر من 42 دولة حول العالم نصرة لمدينة القدس، وإحياء للذكرى الـ47 للنكسة.

وقال رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى، الشيخ الدكتور عكرمة صبري: ”إننا من خلال هذه الوقفة جئنا لنعلن صرختنا ورفضنا للاحتلال، في ذكرى النكسة أو النكبة التي تعتبر من أخطر ما مر على الأمة منذ الحرب العالمية الثانية، وهي ذكرى اكتوت بنارها كل الأمة وليس فقط الشعب الفلسطيني“.

وأضاف صبري: ”من هذا الموقع في باب العامود في القدس المحتلة ومن رحاب المسجد الأقصى، نعلن عن انطلاق فعاليات المسيرة العالمية إلى القدس“، موضحا :“جئنا أيضا لنؤكد على موقفنا بأن الاحتلال غير شرعي، ويتعارض مع حرية الإنسان، وفي هذا اليوم نرسل التحية إلى أسرى الحرية، وهم يعانون، ونشد على أيديهم“.

من جهته، قال مفتي القدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، إن ”الاحتلال يحاول تهويد البشر والحجر، وطمس معالم المدينة الإسلامية والعربية، لكن القدس ستبقى القلب والعاصمة الأبدية لفلسطين، مشيرا إلى أن هذه الوقفة ”تؤكد على صمود المقدسيين الذين يحافظون بصمودهم على الوجود الإسلامي والعربي في القدس المحتلة، كما نرفع التحية، كل التحية لأسرى الحرية“.

بدوره، قال وزير شؤون القدس، المهندس عدنان الحسيني، موجها كلامه إلى المقدسيين: ”أنتم من تحافظون على القدس والمقدسات، أنتم من تحافظون على المسجد الأقصى، ونحن نسير على خطى سليمة وسنصل إلى الهدف المنشود، وهو إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس“.

وقال مسؤول ملف القدس في حركة فتح، حاتم عبد القادر: ”في هذه الذكرى والوقفة نقرأ الفاتحة للشهداء، ونقدم التحية للأسرى، ونقول إننا لن نفزع من الاحتلال الإسرائيلي، وإن الاحتلال لن يغير من إرادتنا رغم كل إجراءاته“، مؤكدا على أن القدس ”ستبقى إسلامية عربية فلسطينية، والاحتلال عابر كما عبر كل الغرباء عنها“.

وحذر عبد القادر من تمادي الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه على القدس والأقصى، قائلا: ”نحذر في هذه المناسبة الاحتلال الإسرائيلي إذا تمادى في عدوانه على القدس والأقصى، لأن هذا التمادي لن يمرّ هكذا، ونحمّل الاحتلال كل تبعاته“.

وقال نائب الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، الشيخ كمال خطيب: ”من هنا من مدينة القدس نرفع التحية إلى كل العواصم، التي ستشارك في المسيرة العالمية نحو القدس، تحية وميثاق عهد ووفاء بأن القدس ستكون هي المستقبل“.

وأضاف: ”47 عاما مرت على احتلال القدس، لكن رغم ذلك فإن إنسان القدس يقول للاحتلال إنك غريب، حجارة القدس تقول له إنك غريب، تراب القدس يقول إن الاحتلال غريب، وأنك سترحل، كما رحلت كل الاحتلالات السابقة“.

وطالب الخطيب بالمحافظة على المصالحة الوطنية الفلسطينية، ووصفها بـ ”الإنجاز التاريخي الذي أغاظ الاحتلال الإسرائيلي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com