صور.. عدسة ”إرم“ ترصد أهم معالم ”براغ“

"اليونسكو" تضع العاصمة التشيكية على لائحة المواقع التراثية العالمية في 1992 بسبب احتفاظها بالكثير من معالمها التاريخية والأثرية.

المصدر: براغ- (خاص) من الياس توما

تختلف العاصمة التشيكية براغ عن غيرها من المدن والعواصم الأوربية في أنها لم تدمر خلال الحرب العالمية الثانية أو خلال التدخل العسكري لحلف وارسو في ،1968 لإخماد حركة ربيع براغ الإصلاحية، ولذلك ظلت محتفظة بالكثير من معالمها التاريخية والأثرية، الأمر الذي دفع منظمة اليونسكو لوضعها في لائحة المواقع التراثية العالمية عام 1992.

وتختلف التسميات التي تطلق على المدينة حيث يقال عنها بأنها ”المدينة الذهبية“ و“أم المدن“ و“قلب أوروبا“ في حين يفضل الكثير من سكانها وصفها بأنها مدينة الـ100 برج.

ويعود تاريخ براغ إلى القرن التاسع الميلادي، غير أن ازدهارها الكبير سجل خلال حكم الملك كارل الرابع في القرن الرابع عشر، ولذلك فإن العديد من معالم المدينة المهمة تحمل اسمه إلى اليوم؛ مثل جامعة ”كارل“ و“ساحة كارل“ و“جسر كارل“ أو تشارلز.

وعلى الرغم من أن عدد سكان المدينة بحدود 1.2 مليون سائح، وارتفاع الأسعار فيها مقارنة بالحقبة الشيوعية بشكل كبير، إلا أن عدد زوارها يصل سنويا إلى أكثر من 10 مليون، الأمر الذي يجعل منها مدينة سياحية بامتياز.

وتقدم المدينة لزوارها معالم أثرية جميلة من أبرزها؛ قلعة الهرادتشاني التي تعتبر أكبر قلعة في العالم -وفق موسوعة غينيس للأرقام القياسية-، وجسر كارل المقام فوق نهر الفلتافا الذي يخترق المدينة ويبلغ طوله نحو 500 م، كما يمكن للسائح مشاهدة الساحة القديمة التي يتوسطها تمثال حجري كبير للمصلح الديني يان هوس، ومشاهدة ساعتها الفلكية والبيت الراقص فيها، وفي حال توجه الزائر إلى برج جيجكوف الذي اعتبر في أحد الاستطلاعات الدولية من أكثر أبراج العالم بشاعة، فإن البرج يتيح المجال لزواره ومن ارتفاع 93 مترا مشاهدة كل معالم براغ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com