صور.. نشطاء قرية النبي صالح يكسرون القيد الإسرائيلي

نشطاء المقاومة الشعبية الفلسطينية يستطيعون الدخول إلى القرية بعد فتح البوابة الحديدية المغلقة منذ عام 2002 كاسرين بذلك الحصار المفروض على القرية.

المصدر: رام الله- (خاص) من فراس أحمد

استطاع نشطاء المقاومة الشعبية في قرية النبي صالح، شمال رام الله، الإثنين، كسر الحصار الإسرائيلي والطوق الأمني المفروض على القرية منذ ثلاثة أيام، بعد مسيرة حاشدة وصلت بشكل مفاجئ إلى المدخل المغلق.

وفتح النشطاء البوابة الحديدية المغلقة، والبوابة الفرعية الأخرى المغلقة منذ عام 2002، وكسروا بذلك قرار جيش الاحتلال اعتبار القرية منطقة عسكرية مغلقة.

وكانت حركة المقاومة الشعبية الفلسطينية ”انتفاضة“، دعت إلى مسيرة جماهيرية حاشدة، لكسر الحصار المفروض على القرية الهادف لثنيها عن مواصلة مقاومتها الشعبية، التي تواصلت منذ أكثر من أربع سنوات، وبالفعل استطاع عشرات النشطاء من الدخول إلى القرية عبر طرق التفافية وشاركوا في هذه المسيرة.

وفي هذه الأثناء، اعتدت قوات الاحتلال على عدد من النساء والأطفال والمتظاهرين المشاركين في المسيرة، واعتقلت مراد التميمي بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح، واندلعت مواجهات بين الجانبين رشق خلالها الشبان الغاضبون قوات الاحتلال بالحجارة رداً على إطلاق الاحتلال المكثف لقنابل الغاز المسيل للدموع، ما تسبب بإصابة العشرات بحالات الاختناق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com