صور.. ”الأقصر للسينما“ يناقش ”وقائع السينما المصرية“

الناقد علي أبو شادي يقدم شكره لإدارة المهرجان على ترجمة كتابه إلى اللغة الفرنسية، ويشيد بدور المترجمة عبلة عبد الحفيظ.

المصدر: القاهرة – (خاص) من حسن مصطفى

ضمن فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، جرى ترجمة كتاب ”وقائع السينما المصرية“ للناقد علي أبو شادي إلى اللغة الفرنسية، وعقدت إدارة المهرجان الخميس 20 آذار/ مارس، ندوة لمناقشة الكتاب بحضور مؤلفه ورئيس المهرجان سيد فؤاد، وأدارها الناقد شريف عوض.

وقدم أبو شادي الشكر لإدارة المهرجان على ترجمة كتابه، مشيدا بدور المترجمة عبلة عبد الحفيظ.

وقال: ”حرصت أثناء كتابتي على أن أبدأ أحداث كل عام بأهم الأحداث السياسية التي وقعت خلاله، وحرصت على تقديم ما يهم القاريء، وأتمنى أن يأتي أحد الشباب ليكمل على جهدي، ويستكمل هذه المسيرة“.

وعن طقوس ترجمة الكتاب إلى الفرنسية قال: ”أثناء الترجمة طلبت من المترجمة أن تضع لمساتها الخاصة على الكتاب، وأشكر كل الأصدقاء والزملاء الذين وقفوا إلى جانبي أثناء العمل في الكتاب، وأتمنى أن يصل إلى كل الناس ليقرأوه“.

وأضاف: ”هناك منهجان لتوثيق الأحداث، لكني اخترت المنهج الذي يتحدث عن الواقع المجرد، ولم أكتب رأيي في الكتاب لأنني كنت حريصا على نقل الوقائع فقط، وهذه الوقائع كانت محددة ولا تحتاج لتفسير أو تحليل، وفي مقدمة الكتاب أشرت إلى طريقة تعاملي مع المادة الواردة فيه“.

وتابع أبو شادي: ”في جزئية واحدة من الكتاب اضطررت أن أقول رأيي، وهي الجزئية الخاصة بوجود المنتجين الأجانب في مصر مثل المنتج والمخرج توجو مزراحي، وكان هناك مجموعة آراء حول وجود هؤلاء المنتجين في مصر، لذلك كنت مضطرا أن أقول رأيي في هذا الموضوع“.

وأشار إلى أنه يتمنى أن تقدم مثل هذه الدراسة مرة أخرى حتى ولو على مدار عشرة أعوام فقط، موضحا أنه سيكون سعيدا جدا لو جاء من يفعل ذلك.

وعن رد فعل القاريء الأجنبي على أسلوب الكتاب قال: ”القاريء الغربي يعرف كلا المنهجين جيدا، والمنهج المجرد الذي استخدمته خلال دراستي يعتبر الأفضل بالنسبة له، حتى يختار ما يتناسب مع أفكاره، لذلك قررت أن أقدم الكتاب دون أي تدخل من جانبي“.

وأضاف: ”قبل ذلك قدمت كتبا حملت وجهة نظري، وأيضا كان هناك كتابا تناول انطباعاتي عن إنتاج القطاع الخاص، وكان هناك آراء معي وآراء ضدي، وهذا مطلوب، بالتأكيد التوثيق بالسينما يختلف عن التوثيق بالكتابة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com