صور تناجي الروح بمجسّمات متناهية الصغر

المصور المبدع غللفير يركب المجسمات الصغيرة بزوايا محددة ليشكل بها لوحاته الفنية التي تلقى رواجا واسعا.

المصدر: عمّان- (خاص) من ايمان الهميسات

اشتهر المصور ديفيد غيللفير، بمجموعة صور لمجسمات متناهية الصغر لقت رواجا كبيرا عند نشرها.

ويعكف المصور البارع في البحث عن المجسمات، ويبذل جهدا كبيرا لتصميمها ومن ثم تصويرها لتصبح لوحة فنية غاية في الروعة.

يقول غيللفير:“ إنني أضع المجسمات بمشقة بالغة تحتاج الكثير من الوقت والجهد لإنجازها، لذلك تبعث هذه الصور في عين مشاهديها الشعور بالتعاطف الداخلي“.

واضاف ”تأخذ مني كل صورة حوالي الساعة والنصف لوضعها بزوايا معينة و من ثم تصويرها، أنا أسعى دوما إلى الإبداع، لذلك علي أن أختار وضعيات ومشاهد مميزة للمجسمات“.

ويذكر ان مجموعات غيللفير رأت النور في عام 2011، حيث يستخدم غيلليفر كاميرا DSLR و عدسة التكبير لتصويرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة