صور.. لافتات كفر نبل.. المقاومة بالسخرية وخفّة الدم

تُعرف قرية “كفر نبل” السورية، ببلدة الفكاهة وخفّة الدم، ومنذ الأيام الأولى للثورة السورية انخرطت “كفر نبل”، التي لا يزيد عدد سكانها عن الثلاثين ألفاً، والواقعة بالقرب من “معرّة النعمان” في محافظة إدلب، في المظاهرات الاحتجاجية ضد النظام، حيث خرجت أول مظاهرة في أول يوم من شهر نيسان/ ابريل 2011.

وفي ذلك الوقت خط شباب القرية أول كتاباتهم على قبة جامعها الكبير مطالبين بإسقاط النظام. ومنذ تلك اللحظة بدا أهالي القرية بمواجهة قمع قوات النظام المدججة بالسلاح، بالفرشاة والألوان لتخط ردوداً بالرسوم الكاريكاتيرية واللافتات المميزة، التي كتبت باللغتين العربية والإنجليزية، والتي اشتهرت بذكائها وحدّتها وطرافتها.

ومع مرور الأيام عرف شباب القرية بمهاراتهم في مختلف فنون الثورة من أناشيد ولافتات تحمل عبارات تحكي تفاصيل ثورتهم النازفة، ولوحات إبداعية تجسد الواقع المرير والمؤلم، وتلخص الواقع السوري بكل سلبياته وتناقضاته، مبرزة قبح النظام، وتقصير مؤسسات الثورة، وسوءات قوى المعارضة السياسية والمسلحة، على حد سواء، قصد تصحيح المسار وتصويب البوصلة نحو سوريا الغد.

ولعل أهم ما يميز فنون شباب الثورة في “كفر نبل” هو اعتمادهم الأسلوب الساخر، اللاذع، في التعبير عن مجريات الأحداث الدموية التي يتعرض لها أبناء الشعب السوري كل يوم.