6 مصممات أردنيات يعرضن إبداعاتهن بطريقة مميزة

6 مصممات أردنيات يعرضن إبداعاتهن بطريقة مميزة

المصدر: إرم- من تهاني روحي

افتتحت الأميرة وجدان الهاشمي معرض ”ست مصممات أردنيات“، الذي ألقى الضوء على العلاقة الجدلية بين حياة الإنسان وبيئته البصرية، وخصوصاً الداخلية، من خلال تصاميم البيوت التي تعجّ بالألوان والخطوط والنقوش والزخارف التي توفر أجواء مريحة، على الصعيدين الجسدي والنفسي.

وشاركت بالمعرض 6 فنانات أرنيات اختارت كل واحدة منهن طريقا فنيا مختلفا لتعرض فيها ابداعاتها.

وعرضت المهندسة المعمارية نسرين أبو ديل، ، جماليات مُجسداتها عبر النقوش والتطريزات المستوحاة من الموروث الشعبي الزراعي في مدينة رام الله الفلسطينية، وقد عرضت الفنانة أعمالها مسبقا في الولايات المتحدة.

أما سوزان أبو جابر فعرضت سلسلة أشكال وهياكل لأسماك من الحديد والبلاستيك، وقد اشتغلتها بطريقة فنتازية فيها الكثير من التنويع اللوني لتعكس جمالية الألوان تحت الماء، فكانت الألوان البراقة والخطوط تكشف عن براعة في الرؤية في مكان لا نذهب إليه كثيرا.

وسبث لأبو جابر أن أشرفت على عدة مشاريع للتنمية في الأردن، وكان آخر هذه المشاريع مشروع المتحف الأردني المميز، وتشغل حالياً منصب رئيس الجمعية الأردنية للتصميم الداخلي.

وعرضت ميسون حيمور تصاميم لطاولة وسط أشبه بكتلة حجرية اقتطعت من الطبيعة، إلى جانب 3 قطع دائرية أشبه بدرامز موسيقي، ورف متعدد المستويات.

واستوحت فيونا قسيسيه أعمالها من تعددية استخدامات الأشياء، اذ تعكس مرآتها الطويلة المهيبة المساحة والضوء لتقسّم أو تغطّي الحائط، في حين تحمل رفوفها المتعددة الاستخدامات مواد عديدة مفضّلة، وتفرض ايقاعاً أفقياً وعامودياً على الجدار.

وكمصمّمةٍ بيئية، سلطت مها قعوار الضوء على جمال الخشب الحقيقي وصلابته ودفئه عبر مقعدها الطويل البسيط وشمعداناتها، وعمدت قعوار التلاعب في سطوح المقاعد الطويلة عبر إحداث فتحات لتجلب لها ايقاعا فراغيا يحمل موسيقى تكوينيه إلى جانب اختياراتها التلوينية المتوافقة مع تصاميمها.

وتتميز تصاميم تتيانا رفاعي باستنادها إلى تراث الأرابيسك في المقاعد التقليدية والطاولات الصغيرة، والتطعيم اللوني المغاير، إلى جانب عرضها لوحات على الخشب وعلى القماش والتي تبرز العناصر الحضارية إلى جانب ملمح التعتيق في المعروضات في تلاقي ابداعي بين القديم والمعاصر.

وتنوعت أعمال الفنانات الفنان فيما عرضنه من تصاميم، إضافة إلى تنوع الخامات المستخدمة مثل النحاس والرخام الايطالي وخشب الجوز والتفاح، ما منح التصاميم ثراءً فنيا، كما استحضر ذلك العلاقات بين تلك الخامات التي منحت المتلقي احساسا معرفيا وبصريا ممتعا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com