جولة في مكتبة الجامعة الأمريكية للكتب النادرة بالقاهرة (فيديو إرم)

جولة في مكتبة الجامعة الأمريكية للكتب النادرة بالقاهرة (فيديو إرم)

المصدر: نعمة عز الدين - إرم نيوز

بمجرد أن تدلف عبر بوابتها الحجرية بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة، سينتابك شعور أنك ربما تسير داخل قلعة إسلامية، أو بيت من بيوت القاهرة الإسلامية العتيقة، أنه مبنى الجامعة الأمريكية الجديد.

وقالت رحاب الدمياطي، المسؤولة عن المركز الإعلامي بالجامعة، والمشرفة على الجولة داخل مكتبة الكتب النادرة، أن المبنى يتخذ طابعا إسلاميا، مستخدما فتحات السقف العلوية والقباب الإسلامية، وقد تم الاستعانة بحجارة من أسوان ونقلها إلى هنا، حيث إن المنطقة تعتبر صحراوية، والمبنى بهذا المعمار الإسلامي يتيح تهوية طبيعية.

مكتبة الكتب النادرة بالجامعة الأمريكية، تأسست عام 1992، وتحتوي على عدد من المجموعات الخاصة بالشخصيات السياسية والثقافية الشهيرة، فهناك مكتبة الكاتب الصحفي الشهير أنيس منصور، وتضم 12 ألف مجلد، بجانب العديد من المقتنيات الشخصية والميداليات ووثائق تبرعت بها عائلة الكاتب المعروف.

وكان الأب بيبر ريشس، قد تبرع بـ٢٠ ألف كتاب من مكتبته الخاصة، وفي العام الماضي تبرع الدبلوماسي الراحل بطرس غالي، وكان لايزال على قيد الحياة، بـ ١٥ ألف كتاب بلغات مختلفة، بجانب العديد من ألبومات الصور والوثائق منها كتاب بالخط العربي لفنان مغربي، يسمى ”قطب“، وتم طبع الكتاب في تسعين نسخة حول العالم فقط، كان نصيب الدكتور بطرس غالي، النسخة رقم 52 من الكتاب.

كما أن هناك إهداءات خاصة بشخصيات عالمية هامة، مثل إهداء هيلاري كلينتون وباربارا بوش، كما يوجد إهداء قديم يرجع إلى عام 1934 من الأمير عمر طوسون، إلى عم الدكتور بطرس غالي.

إلى جانب اقتناء المكتبة لمجموعة الرسومات المعمارية الخاصة بالمهندس العالمي حسن فتحي، والتي تم ضمها للمكتبة عام ١٩٩٤، وتعتبر نواة لمجموعة العمارة الإقليمية، التي تحتوي على آلاف الرسومات المعمارية.

ويقول فيليب كروم، العميد المشارك لمكتبة الكتب المجموعة النادرة والخاصة بمكتبة الكتب النادرة بالجامعة الأمريكية، إن الحصول على هذه المجموعات مهم للغاية، من أجل تحقيق مهمة المكتبة ومهمة الجامعة نفسها، التي تسعى إلى تشجيع الأبحاث في موضوعات فريدة من نوعها لمصر والمنطقة.

وأشار كروم، خلال المؤتمر الصحفي ”مكتبة النادرة والمجموعات الخاصة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة“، إلى أن: ”لدينا أفضل ما في العالمين مجموعة هائلة من المجموعات النادرة والمواد القديمة، بالإضافة إلى الوثائق الأصلية للحياة المعاصرة في مصر والتي لم تنشر من قبل وتنفرد بها مكتبات“.

وأضاف العميد المشارك قائلًا: ”نقوم بتكوين مجموعات من شأنها مساعدة الدارسين على القيام بأبحاث مبتكرة“.

وأوضح فيليب، أنه من بين المجموعات الفريدة الموجودة بالمكتبة الرقمية للكتب النادرة، ألبوم صور قصف الإسكندرية عام ١٨٨٢، والتي قام بجمعها المصور الإيطالي لويجي فيوريلو، كما قامت المكتبة الرقمية برقمه ١٠١ صورة فوتغرافية توثق الثقافة المصرية وتاريخ السفر والترحال، وتشمل مجموعة أندروود للصور ذات الرؤية المجسمة، والتي تشمل ٢٥ ألف صورة فوتغرافية، صورا عن مصر تحتوي على نهر النيل ومدن قناة السويس والصحاري المصرية.


للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com