ملتقى الابتكار الإعلامي بأبوظبي يجمع شخصيات إعلامية بارزة (فيديو إرم)

انطلاق فعاليات "ملتقى الابتكار في الإعلام" الذي نظمه المجلس الوطني للإعلام بحضور عدد من الإعلاميين البارزين والشخصيات المتخصصة في الإعلام الإجتماعي.

المصدر: أبوظبي - شبكة إرم الإخبارية

أبوظبي – انطلقت فعاليات “ملتقى الابتكار في الإعلام” الذي نظمه المجلس الوطني للإعلام بحضور عدد من الإعلاميين البارزين والشخصيات المتخصصة في الإعلام الإجتماعي.

ويأتي ذلك في إطار مشاركة المجلس الفاعلة في “أسبوع الإمارات الابتكار وتماشيا مع جهوده الرامية إلى نشر ثقافة الإبتكار في هذا القطاع الهام وعرض آخر ما توصل إليه الإعلام من وسائل مبتكرة لتطوير آليات عمله.

وشهد الملتقى تقديم العديد من المحاضرات والعروض البصرية والجلسات النقاشية لعدد من الشخصيات الإعلامية البارزة التي تميزت بابتكارات أثرت المشهد الاعلامي من جميع أنحاء العالم.

وركزت مجمل المحاضرات وورش العمل على أهمية وضرورة الابتكار في الإعلام في ظل ما يشهده من تطورات متسارعة تحتاج إلى تبني الإبداع والابتكار كمنهج وأسلوب عمل.

والتقت شبكة إرم الإخبارية كلاً من منصور المنصوري، مدير عام المجلس الوطني للإعلام بالإنابة، وإبراهيم العابد، مدير عام وكالة أنباء الإمارات( وام)، وهبة السمت، مدير الإعلام الرقمي في مؤسسة دبي للإعلام، ومحمد جمال، مؤسس تطبيق (أنا أرى).

و افتتح جدول أعمال الملتقى بعرض تقديمي للدكتور عمار بكار الرئيس التنفيذي لشركة ” Y2D ” تناول فيه الابتكار في استراتيجيات الإعلام و تطرق إلى محفزات الابتكار والتي تكمن في التكنولوجيا وفرص السوق واستراتيجية المنشأة والقيادة والرؤية والهيكل التنظيمي والموراد البشرية والثقافة العامة للمؤسسة.

ونوه بكار إلى أهم مراحل التنفيذ كتطوير البنية التحتية الرقمية للشركة وابتكار بيئة جديدة وإنشاء منظومة عمل سلسة و عقد شراكات استراتيجية في فترة قياسية مع كبرى المؤسسات المعنية بالبنية التحتية.

وتضمنت العروض البصرية أيضا محاضرة قيمة قدمها مقصود كروز المدير التنفيذي لمركز “هداية ” تحدث فيها حول سيكولوجية الإعلام ودوره في الإبتكار .. وأشار إلى دور دولة الإمارات العربية المتحدة الفاعل والمحوري في هذا المجال من خلال استضافتها مركز “هداية” الذي يعد أول مؤسسة عالمية تضم كافة الخبرات لمكافحة التطرف العنيف بكافة أشكاله والحد من أعداد الداعمين للمجموعات الإرهابية عبر اتباع سبل غير قسرية و مركز “صواب” الذي يهدف للتصدي لأنشطة تنظيم داعش على الإنترنت وتحديد أنشطته من خلال قنوات التواصل الاجتماعي ومجابهتها بخطاب توعوي ذي مصداقية يكشف الحقائق بعيدا عن المهاترات والسجال.

وعقد في أعقاب انتهاء أعمال الملتقى جلسة مغلقة استضافت أبرز المؤثرين الإماراتيين على وسائل التواصل الإجتماعي في إطار ورشة عمل أعدها المجلس الوطني للإعلام لبحث عدد من المحاور الهامة وأبرزها أساليب تنمية الروح الوطنية والعمل على تقديم صورة مشرفة لدولة الإمارات ومنجزاتها، ومواجهة التحديات الآنية التي يشهدها العالم وتقديم حلول مبتكرة لوسائل الإعلام التقليدية لتطوير آليات عملها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع