السوريون يستقبلون رمضان بغصة تنغص فرحتهم (فيديو إرم)

ترخي الحرب القائمة في سوريا بظلالها على المعيشة وتتفاقم المشكلات هذا الشهر نتيجة ازدياد الحاجة للمواد الغذائية وموارد الطاقة المختلفة.

المصدر: إرم - خاص

عاد شهر رمضان والسوريون ليسوا أفضل حالا من قبل، استقبلوه بغصة تنغص فرحهم بشهر الخير والبركة، فقد صاموا بدون صيام وبالرغم من محاولتهم حسن التدبير والتسوق حسب إمكانيات الجيب إلا أنهم لم يستطيعوا إيقاف لهيب الأسعار التي تتصاعد كلما كثر السؤال عنها رغم التصريحات الإعلامية للحكومة التي وعدت فيها بتنفيذ إجراءات الرقابة وتوفير السلع الغذائية بأسعار مناسبة، لكن هذه التصريحات فشلت في طمأنة المواطنين، فمجرد ذهابهم للسوق تتبخر التصريحات وسط غياب نشرة الأسعار.

وترخي الحرب القائمة في سوريا بظلالها على المعيشة وتتفاقم المشكلات هذا الشهر نتيجة ازدياد الحاجة للمواد الغذائية وموارد الطاقة المختلفة كالكهرباء والمحروقات، إضافة للحر الذي يرافق رمضان هذا العام حيث تغيب المياه الباردة عن الكثير من موائد الإفطار لانقطاع الكهرباء لساعات طويلة عن بيوت السوريين. أما المناطق المحاصرة في سوريا فتفتقد جميع أنواع السلع في حين تخلو بطون أهلها من الغذاء لفترات طويلة وتقتصر وجباتهم على الخبز اليابس والحساء، وكان للجمعيات الخيرية والإغاثية دور في تخفيف جزء بسيط من المعاناة من خلال فتح مطابخ خيرية لتوزيع الوجبات الرمضانية على النازحين والمحتاجين في عدد من المدن السورية، لكنها ما زالت بحاجة للدعم من جهات حكومية ودولية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com