حوار جريء بين طالبة سعودية وعضو بالهيئة يشعل مواقع التواصل(فيديو)

الحوار الجريء من الطالبة التي قالت إنها ستستنجد بوالدها الذي يسمح لها بكشف وجهها، فتح حواراً أكثر حديةً بين المغردين السعوديين على موقع "تويتر" حيث هيمنت القضية على اهتماماتهم خلال ساعات قليلة.

المصدر: إرم – قحطان العبوش

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية جدلاً واسعاً، حول حوار جريء بين طالبة في إحدى الجامعات السعودية وعضو في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كان يحاول إنزالها من الباص بسبب غطاء الوجه.

وأظهر مقطع فيديو جرى تحميله مساء الاثنين، على موقع ”يوتيوب“ حواراً بين الطالبة وعضو الهيئة الذي طلب منها النزول من الباص لأنها لم تغط وجهها، فيما تصر الطالبة على رفض النزول ومحاولة إقناعه بتركها.

ولا يظهر في مقطع الفيديو الذي ترتفع نسب مشاهدته بشكل لافت، الفتاة أو عضو الهيئة، ويبدو أن الطالبة صورت الحوار بسرية ولم تبرز هاتفها النقال حتى لا تستفز عضو الهيئة، فيما أشارت في نهاية المقطع إلى أنها صورت ما جرى.

وطوال مدة التسجيل التي تستمر إلى نحو ثلاثة دقائق، تحاول الطالبة تبرير عدم تغطية وجهها، وتذكر أمثلة تبيح لها ذلك، فيما يصر عضو الهيئة على رأيه ويقول إن ذلك مخالفة لقانون جامعة الأميرة نورة التي تدرس فيها الطالبة.

وفتح هذا الحوار الجريء من الطالبة التي قالت إنها ستستنجد بوالدها الذي يسمح لها بكشف وجهها، حواراً أكثر حديةً بين المغردين السعوديين على موقع ”تويتر“ حيث هيمنت القضية على اهتماماتهم خلال ساعات قليلة.

وينقسم المغردون السعوديون حول ما جرى بحسب انقسامهم وموقفهم من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المسؤولة عن تطبيق قواعد الشريعة الإسلامية في المملكة، فبينما يرى مؤيدوها أنها تحافظ على عادات وتقاليد المملكة وطابعها الإسلامي المحافظ، يعتبرها المعارضون تدخلاً في الحريات الشخصية.

ولم يتسن لشبكة ”إرم“ التحقق من صحة ومكان الحادثة، لكن نشطاء على موقع ”تويتر“ تناقلوا منشوراً قالوا إنه للفتاة وتوضح فيه أن الحادثة وقعت يوم 20 مايو/أيار الماضي، وأن ما أسمته ”مشرف الباصات“ الذي ذكرت اسمه علانيةً هو من أنزلها من الباص مع اثنتين من زميلاتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com