مصمم بريطاني ينكأ جراح باريس بعرض ”داعشي“

المصمم البريطاني هاردي بلشمان يتعرض لهجوم كبير من قبل وسائل الإعلام الفرنسية والعالمية، ليس بسبب الخيط الداعشي الذي حاك فيه تصاميمه فحسب بل بسبب التوقيت غير المناسب لمثل تلك العروض.

المصدر: إعداد: هديل عمر.. إخراج ومونتاج: أحمد ديب.. قراءة: بتول السلطي

في الوقت الذي لم تستفق فيه العاصمة الفرنسية من جراحها، صبغ المصمم العالمي الشهير هاردي بلشمان ملابس عرضه الجديد بطبعة داعشية ليحدث جرحا كبيرا في عالم الموضة والأزياء، لا يقل عن الجرح الذي طال عاصمة الموضة والأزياء باريس.

فبلشمان قرر بطريقته أن يطلع داعش على ما يمكن أن يرتادوه من أزياء ويقدم لهم عرضا يتفق مع أهوائهم، قبل يوم فقط من المسيرة التي انطلقت من عاصمة الموضة باريس، تنديدا بالإرهاب.

أثار العرض استياء الكثيرين وتعرض هاردي لهجوم كبير من قبل وسائل الإعلام الفرنسية والعالمية، ليس بسبب الخيط الداعشي الذي حاك فيه تصاميمه فحسب بل بسبب التوقيت غير المناسب لمثل تلك العروض، أما المفارقة فهي حضور وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي للعرض، بينما شارك رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في مسيرة القادة في فرنسا.

ورغم أن بيت الأزياء Hardy Blechman متخصص بالملابس العسكرية، إلا أن هذا لم يعفيه من سيل الانتقادات التي تعرض له، لاسيما أن التصميمات جاءت شبيهة بالفعل بملابس ”الداعشيين“، كما أن عودة دار الأزياء فجأة للأضواء بعد فترة من الغياب جعلها مثارا للشكوك.

عرض بلشمان فتح مجالاً جديدا للحديث حول طرق وأساليب دعم الإرهاب، والذي أكد أنه قد يكون أيضا بأقمشة وخيوط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com