من مواقع التواصل إلى عالم الشهرة.. مصريون يتحولون إلى نجوم تستقطبها الفضائيات (صور)

من مواقع التواصل إلى عالم الشهرة.. مصريون يتحولون إلى نجوم تستقطبها الفضائيات (صور)

المصدر: مارسيل نظمي - إرم نيوز

شهد شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، انطلاق أولى تجارب إنجي أبو السعود، من المشاهير على ”اليوتيوب“ في مصر، لتقديم برنامج ”شاكب راكب“ الذي يعرض على شبكة قنوات الحياة المصرية، ويتناول قضايا فنية بشكل نقدي ساخر، وذلك بعد نجاح تجربتها ”فينيت“ و“ساليزون“ على الموقع ذاته.

ولقيت تجربتا إنجي، نجاحًا مبهرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، ووصل إجمالي المشاهدات لأكثر من 50 مليونًا للبرنامج ومليون متابع، وهو ما دفع العديد من القنوات الفضائية لطلب التعاقد معها على تقديم برنامج، إلا أنها كانت تؤجل هذه الخطوة لحين وجود برنامج بصبغة جديدة ومميزة، الأمر الذي حققه بالفعل ”شاكب راكب“، حسب ما قالته إنجي لـ“إرم نيوز“.

ولم تكن إنجي أبو السعود، الأولى بين مشاهير مواقع التواصل في مصر، الذين فتحت لهم القنوات الفضائية أبوابها على مصراعيها، ففي عصر ”اليوتيوب والسوشيال ميديا“، لم يعد البحث عن عمل أو فرصة شاغرة في القنوات الفضائية هي رحلة الموهوب إلى عالم التقديم التليفزيوني، فالأمر بات معكوسًا، بحيث أصبحت القنوات تبحث عن الموهوبين في عالم ”السوشيال ميديا“، وتقدم لهم العديد من الفرص مستغلة بذلك القاعدة الجماهيرية الكبيرة التي حققوها، ومن بين هذه الأسماء أيضًا:

خالد جواد

انضم خالد جواد إلى محطة راديو وتليفزيون نجوم ”إف إم“، ليقدم برنامج ”كلام في الزحمة“، مطلع العام الجاري وبدأت شهرته -أيضًا- على اليوتيوب.

وفي وقت قصير، نجح جواد في أن يصبح ”تريند“ وحديث السوشيال ميديا، من خلال تداول مقاطع الفيديو الخاصة به، والتي يسخر فيها من عدة أمور منها الزوجة المصرية، والقيادة، وأزمة السير، وغيرها من الموضوعات التي وجد فيها الجمهور مادة للتسلية والضحك.

هيا الششتاوي

هذه المرة، لم تحقق ”هيا“ شهرتها من مجال تقديم محتوى كوميدي، بل من خلال كونها أول ”مامي لايف ستايل بلوغر“، أي مدونة فيما يخص أنماط الحياة من منظورها كأم لطفلتها ”لي لي“.

وعن طريق شهرتها الواسعة، وتحقيق نسب متابعة تصل لمئات الآلاف، لا سيما في مجال ”الموضة والفاشيون“، وتقديم نصائح بشكل دوري من خلال خبرتها مع طفلتها الصغيرة، نجحت في جذب القنوات التليفزيونية لها، وتقديم برنامج ”استنونا“ على قناة ”نايل لايف“ الفضائية، والتي تعد بادرة في توجه القنوات الحكومية -أيضًا- لمشاهير ”السوشيال ميديا“.

وتقول هيا في تصريحات لـ“إرم نيوز“: ”البداية كانت حديثي عن الموضة والفاشيون، لكن بعد الإنجاب، أصبحت الأمهات يتابعنني بشغف أكبر لمعرفة ما أمر به مع ابنتي، ووجدت أن هذا التخصص نفتقر له في مصر، لعدم ممارسة الكثير من الأمهات لأنشطتهن بعد الولادة، لذلك قررت نقل تجربتي في التربية لعالم البلوغر واليوتيوب، وبالفعل وجدت تفاعلًا كبيرًا من الأمهات لاسيما حديثات العهد في الأمومة“.

وتضيف: ”أقوم بعرض كل التفاصيل مع ابنتي، وأشارك المتابعين في الإجابة عن أسئلة تشغلهم مثل: كيف تتعاملين مع أبنائك وفي الوقت ذاته، تعطى نفسك حقها، أو كيفية التحكم في وقت ابنتي مع التكنولوجيا والآي باد، وغيرها من الموضوعات الخاصة بعلاقة الأم مع أبنائها“.

أحمد أمين

يعتبر أمين من أشهر الأسماء التي انطلقت عن طريق ”اليوتيوب“، وكان له موعد مع تقديم أهم البرامج التليفزيونية الساخرة، وحقق نجاحًا وشهرة واسعين من خلال مقاطع فيديو قدمها عام 2015، لم تتجاوز مدتها دقيقة واحدة، وبإمكانيات بسيطة، فقط كان يجلس أمام كاميرا، ويقدم محتوى كوميديًّا ساخرًا، لفت الأنظار إلى موهبته.

وعلى الرغم من أن بداياته كانت في مجال الكتابة الساخرة، والمشاركة في تأليف أعمال رسوم متحركة ناجحة مثل: مسلسل الأطفال ”بسنت ودياسطي“ و“القبطان عزوز“، إلا أن ما لفت الانتباه إليه، هو مقاطعه على اليوتيوب، والتي كانت البوابة الحقيقية لدخوله مجال التقديم التليفزيوني في برنامج ”البلاتوه“ والذي قدمه عامي 2016- 2017.

وبعد ذلك أصبح أمين واحدًا من أهم نجوم الكوميديا الشباب بعد مشاركته في العديد من الأعمال الفنية، كان آخرها دور سمسم في مسلسل ”الوصية“ العام الماضي.

أبلة فاهيتا

الشهرة لم تطرق أبواب الأشخاص فقط، إذ يمكن أن تجري خلف ”دمية“، وهذا ما حدث بالفعل مع أشهر دمية مصرية في الوقت الحالي (أبلة فاهيتا) وقبل أن يحقق برنامج ”أبلة فاهيتا من الدوبليكس“ متابعة الملايين في مصر والوطن العربي، على قناة CBC الفضائية كان صاحبها ”حاتم الكاشف“ يقدم مقاطع فيديو على اليوتيوب استطاعت أن تلفت الأنظار ويتم متابعتها بشكل كبير.

ورفض ”الكاشف“ في البداية الكثير من العروض التليفزيونية حتى وافق على عرض البرنامج الشهير الذي أصبح رقم 1 ضمن الأكثر متابعة على القنوات الفضائية.

وعلى الرغم من أن الواقع يشير إلى انخفاض قيمة نجوم ”السوشيال ميديا“ بسبب سياسات جديدة فرضتها مواقع التواصل الاجتماعي مثل: يوتيوب، فيسبوك، إنستغرام، جعلت عالم السوشيال ميديا ليس وظيفة قائمة بذاتها إلا في أضيق الحدود، إلا أن نجوم ”السوشيال ميديا“ ما زالوا محط أنظار أصحاب القنوات الفضائية، للاستفادة من أعداد المتابعين، وتوسيع القاعدة الشعبية للبرامج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com