دراسة: المدمنون على السيلفي يعانون من ضعف الثقة بالنفس

دراسة: المدمنون على السيلفي يعانون...

دوافع نفسية تختفي وراء هذا الاتجاه الذي غزا الشبكات الاجتماعية منذ عدة سنوات.

المصدر: مدني قصري – إرم نيوز

كشفت دراسة حديثة، أعدها باحثان بريطانيان في جامعة نوتنغهام ترينت (المملكة المتحدة) وباحثون في مدرسة ثياغاراجار للإدارة (الهند)، أن الأشخاص المدمنين على التقاط صور السلفي، ربما يعانون من مرض عقلي جديد.

ووفقًا لمجلة femmeactuelle اهتم الفريقان بمصطلح الـ ”سيلفتيس،”selfitis“ الذي اخترع في عام 2014، والمشير إلى الأشخاص المدمنين على الصور الشخصية (السيلفي)، الذين لا يكفّون عن رفع أذرعهم لالتقاط الصور الشخصية.

ووفقًا للأعمال المنشورة في المجلة الدولية للصحة العقلية والإدمان، لا يتعلق الأمر بتوجه بسيط وُلد على الشبكات الاجتماعية، ولكن الأمر يتعلق بإدمان حقيقي، يجب أن يؤخذ على محمل الجد.

وللوصول إلى هذا الاستنتاج، قام الباحثون بإجراء دراستهم على 400 متطوع يعيشون في الهند.

وانطلاقًا من استبيان، أمكنهم من تحديد ثلاثة مستويات من الإدمان على السيلفي، وهو ما اصطُلح على تسميته بـ ”selfitis“:

المستوى 1

الأشخاص الذين يلامسون الإدمان (يأخذون حوالي 3 سيلفي يوميًا، ولكنهم لا ينشرونها على الشبكات الاجتماعية).

المستوى 2

الأشخاص المصابون بالإدمان ”الحاد“ (يأخذون ما لا يقل عن 3 سيلفي يوميًا، ويشاركون غيرهم بها على إينستاجرام، والفيسبوك الخ).

المستوى 3

الأشخاص الذين يعانون من إدمان مُزمن (هؤلاء غير قادرين على الامتناع عن التقاط الصور خلال النهار، وتبادل ما لا يقل عن ستة صور سيلفي في 24 ساعة).

هذا المرض العقلي الجديد يمكن أن يُضعف الثقة بالنفس، ويمكن أن يرتبط بالحاجة إلى اهتمام شديد، وباضطرابات في المِزاج، وبالرغبة في المنافسة الاجتماعية.

ولا يزال الباحثون يؤكدون أن هناك حاجة إلى دراسات إضافية، للوصول إلى حقائق جديدة بخصوص هذه الظاهرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com