فيديو (إرم).. الحوثيون يعمقون الأزمة الاقتصادية باليمن‬ – إرم نيوز‬‎

فيديو (إرم).. الحوثيون يعمقون الأزمة الاقتصادية باليمن‬

عاصمة البلد السعيد بدت مدينة أشباح، بعد أن أغلقت المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص، والمحلات التجارية والمصارف وشركات الصرافة أبوابها.

المصدر: أبوظبي – شبكة إرم الإخبارية

يعاني اليمن من أوضاع معيشية غاية في الصعوبة في ظل تدهور الاقتصاد بعد سيطرة الحوثيين على مفاصل الدولة.

وأصابت المواجهات المسلحة، التي اندلعت بين مسلحي جماعة الحوثيين وقوات الحرس الرئاسي اليمني، أمس، مناحي الحياة التجارية والخدمية بالشلل الكامل في العاصمة صنعاء، وسط نزوح كثيف للسكان من المناطق المحيطة بدار الرئاسة.

وبدت عاصمة البلد السعيد مدينة أشباح، بعد أن أغلقت المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص والمحلات التجارية والمصارف وشركات الصرافة أبوابها.

وتلوح في الأفق أزمة في الوقود، بعد أن أغلقت أغلب المحطات؛ نتيجة تدهور الوضع الأمني وإيقاف ضخ النفط من محافظتي شبوة وحضرموت.

كما تشهد العاصمة اليمنية أزمة خانقة في مادة الغاز المنزلي، التي اختفت من نقاط البيع الرسمية، وأصبحت تباع في السوق السوداء بزيادة 300% عن السعر الرسمي.

وحذر محللون اقتصاديون من أزمة غذائية في حال استمرار المواجهات المسلحة، حيث أن مخزون البلاد من الحبوب لا يكفي لشهر واحد طبقاً لفاتورة الاستيراد ومستوى الاستهلاك.

ويرى مراقبون أن التصعيد الممنهج الذي يسير فيه الحوثيون بدعم قوى إقليمية، يتفاقم يوما بعد يوم، ما يزيد من حالة الخوف والترقب بسبب التطورات الدراماتيكية التي تشهدها العاصمة صنعاء منذ اجتياحها، والسيطرة على مؤسساتها وإغلاق مدارسها وإرهاب جامعاتها، ما يكرس طائفية مذهبية، يمكن أن تقضي على الأخضر واليابس.

ونتيجة لذلك يتضاعف ناتج الأزمات المعيشية بشكل كبير مخلفا احتقانا كبيرا لدى المواطن الذي بات يسحق بين مطرقة المعاناة الإنسانية وسندان الفلتان الحوثي.

وأمام كل ذلك تقف الحكومة اليمنية عاجزة تماما عن مواجهة ما يمر بمدنها ومحافظاتها من أوضاع صعبه ما ينذر باستمرار معاناة المواطن اليمني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com