سيدة الشاشة العربية تتصدر “ديكور”

أحمد عبدالله يكشف خلال ندوة حضرتها "إرم" عن ظهور مقاطع من أفلام فاتن حمامة في العمل الذي تجسد بطولته الفنانة حورية فرغلي.

المصدر: القاهرة- من صلاح أبوشنب

تصدرت بعض مقاطع من أفلام سيدة الشاشة العريبة فاتن حمامة، فيلم “ديكور” للفنانة حورية فرغلي، وخالد أبو النجا، وهو الأمر الذي كشفه المخرج أحمد عبدالله، خلال ندوة فينة أقيمت للعمل بعد عرضه في دار الأوبرا المصرية ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي.

وقال “عبدلله” إن: ” شخصية بطلة العمل حورية فرغلي بالعمل تظهر كعاشقة للأفلام العربية القديمة وبالتالي فمن المنطقي ظهور تلك اللقطات، أما لماذا فاتن حمامة فهو نوع من التكريم لها وأري أنه يخدم الفيلم ويلقي الضوء على قضية أن السينما المصرية انطفأ نورها عندما توقفت الأفلام عن مناقشة قضايا المرأة”.

من جانبه أكد خالد أبو النجا، أن هناك مدارس جديدة في الأفلام والسينما الشبابية خاصة، كما ذكر واقعة حدثت له أثناء وجوده في إحدى الندوات في مهرجان أبوظبي السينمائي، حيث أن أحد الممثلين قال: “أنا عربي مسلم وأرفض القبلات في الأداء التمثيلي، فأبديت اندهاشي وقلت نحن في 2014 في حد يقول الكلام ده، مضيفا: “الممثل لا يجسد شخصيته الحقيقية بل يقوم بالشخصية التي يجسدها”.

وأكد مخرج العمل، عن تعاملة مع أبو النجا في ثلاثة أفلام، حيث التقيا للمرة الأولى قبل أن يعملا معا في فيلم هليوبليس، وقال: “شرحت الفكرة له واخبرته بأن هذا العمل ليس تجاريا، فرد: أنا ميهمنيش ده المهم أن الفكرة تبقى حلوة”.

وأكد أبو النجا أن فيلم “ديكور” به استقطاب يجعل المشاهد محتاراً بين أن يقرر هل مها “حورية فرغلي” تعيش مع عالم خالد أبو النجا “شريف” أم عالم “مصطفى” ماجد الكدواني؟ وتابع، الأبيض الخاص بي غير الأبيض الخاص بك، والأسود أسود، وهكذا فكرة فيلم “ديكور”، فهو استقطابي بمعنى أنه: ” يا أبيض يا أسود، يامرسي ياسيسي، ياتبقى وطني أو خائن هكذا هو الفيلم، الفيلم ليس تجارياً هو فيلم مزيج تجاري ومزيج نخبوي “مهرجاني” هكذا يتمناه الجميع أو يصنف ولكنه في النهاية هو فيلم للمخرج أحمد عبدالله وأبطال العمل”.

وعن تقليل الحوار في أعماله، أكد عبد الله، أنه لا يتعمد ذلك فحين كان يحضر للعمل لم تمر 15 ثانية إلا بوجود حوار، ولكن في فيلم فرش وغطا أراد أن يظهر الحوار أقل من ذلك، وأشار عبدالله أن قصه فيلمه ديكور لا تظهر ضمن إطار واقعي ولكنها قد تكون متواجدة في الواقع بالفعل، موضحا أن بطلة الفيلم ليست مريضة نفسيا، ولكنها تمر بظروف خاصة، كما أضاف أنه سعيد للغاية بالإقبال الجماهيري الذي لاحق الفيلم في المهرجان، رافضا تصنيف الأفلام إلى تجارية ومهرجانات.

وعن ظهور ماجد الكدواني في العمل أكد أنه أثناء قراءة السيناريو لم يجد أمامه في الورق لتأدية الشخصية سواه، مشيرا إلى أن الفيلم سيتم عرضه في مهرجان قرطاج في دورته القادمة ومهرجان سينجابور في سنغافورة، إلى جانب عرضه في مهرجان لندن في دورته السابقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع