نوافذ

دبي تستقطب تقنية آمنة للتخلّص من بثور الشباب في أسابيع
تاريخ النشر: 24 مايو 2016 10:48 GMT
تاريخ التحديث: 24 مايو 2016 11:17 GMT

دبي تستقطب تقنية آمنة للتخلّص من بثور الشباب في أسابيع

أكد أطباء في عيادات تجميلية في الإمارة أنّ أحدث تقنية في هذا القطاع هي "نظام ليزر ثيرا كلير" التي صنفت ثورة في عالم التجميل والطب.

+A -A
المصدر: دبي – إرم نيوز

لم تعد بثور الشباب تصنف مشكلة حقيقية إذ تمكن العلم الحديث من إيجاد حل يقضي على هذه المعاناة في غضون أسابيع قلائل بحسب أطباء تجميل في دبي.

وأكد أطباء في عيادات تجميلية في الإمارة أنّ أحدث تقنية في هذا القطاع هي ”نظام ليزر ثيرا كلير“ التي صنفت ثورة في عالم التجميل والطب.

وفي هذا الإطار، قالت الدكتورة داليا إبراهيم، أخصائية التجميل والعلاج بالليزر في عيادة ”بلوم“ الطبية للتجميل والعناية بالليزر: دون شك أنّ العلم تقدم وأوجد العديد من العلاجات المختلفة للبشرة مثل: الليزر لتجديد شباب الجلد بشكل مثالي، والحقن بثاني أكسيد الكربون، وحقن البلازما الغنية بالصفيحات الدموية لتجديد الخلايا من أجل بشرة مثالية، كما يمكن أن تستخدم الخطط العلاجية أيضاً تقنية ملء الحفر العميقة في الجلد، فضلاً عن تقنية الانشقاق البديل، والوخز بالإبر الدقيقة.

وأشارت إلى أنّ بثور الشباب لم تعد من أكثر مشكلات البشرة شيوعاً بنسبة كبيرة بين سكان العالم، مستدركة أنه في أحيانا كثيرة تختفي بشكل تلقائي، إلا أنّ إهمال معالجتها يتسبب في تشوه البشرة نتيجة الندبات التي تخلفها وراءها؛ ما يحدث الاكتئاب لدى الشاب أو الشابة.

وكشفت أخصائية التجميل والعلاج بالليزر في عيادة ”بلوم“ الطبية للتجميل والعناية بالليزر: أنّ التقدم التكنولوجي تمكن من ابتكار العديد من الإجراءات السريرية التي تساعد على التخلّص من بثور الشباب، إلا أنّ علاجها يعتمد بشكل رئيس على درجة الإصابة بها، فضلاً عن أسباب ظهورها.

وأوضحت الدكتورة داليا أنّ بثور الشباب تنقسم إلى فئتين، الأولى من خفيفة إلى متوسطة، والثانية شديدة، وتشمل الأعراض الأولية لحب الشباب من الدرجة الخفيفة، ظهور بعض الحبوب الحمراء على منطقة الجبين أو الذقن، ثم تنتشر في حال إهمال العلاج، فيما يتسبب الإرهاق أو التوتر بنوع من بثور الشباب المعتدل.

ونصحت أخصائية التجميل في حالة بثور الشباب المعتدل باستخدام الصابون الطبي، وأنواع أخرى من غسول الوجه والمعقمات، والكريمات المرطبة الخالية من الزيوت، والبنزويل بيروكسايد وحمض الساليسيليك التي من شأنها أن تساعد أيضاً في التخلص منها. منوهة أنه في حالة الإهمال فإنّ حب الشباب المعتدل قد يتطور إلى الشديد الذي يخلف ندبات عميقة، والتهابات واحمرارا شديدا في البشرة، ويزداد حجم البثور تدريجياً حتى تنفجر، فيما تتشكل التقرحات العميقة أيضاً تحت البثور؛ ما يؤدي إلى ندبات من نوع الجدرة.

وعن أسباب بثور الشباب الشديد، قالت: ”تنشأ في الغالب عن اختلالات هرمونية وبالتالي لا يمكن القضاء عليها تماماً دون معالجة المشاكل الهرمونية“، مفيدة بأنّ هناك تقنية حديثة لعلاج مشكلات البشرة وخاصة بثور الشباب وهي ما تعرف بتقنية «نظام ليزر ثيرا كلير» وهو عبارة عن مزيج من الطاقة الهوائية المفرغة، والليزر ذي النطاق الواسع لتنظيف ومعالجة وإزالة الحبوب، وتعقيم بشرة الوجه والجسم؛ ما يساعد على علاج حب الشباب بسرعة وفاعلية كبيرة، ومن دون آي أثار.

وذكرت أنّ الجزء الخاص بالطاقة الهوائية المفرّغة يعمل على تطهير المسام بعمق عن طريق استخراج المواد الدهنية التي تسدها، في حين يعمل الليزر ذو النطاق العريض على القضاء على البكتيريا المسببة لحب الشباب، ويقلل من إنتاج التغيرات الصبغية والاحمرار المرتبط بحب الشباب، مشيرة إلى أن معظم المرضى يحتاجون ما بين 4 أو 5 جلسات علاجية كل أسبوع، مؤكدة أن التحسن يبدو واضحا بعد الجلسة الثانية.

وأكدت الدكتورة داليا إبراهيم أن هناك ثلاثة أنواع من الندبات الضامرة، وهي المربعة وتكون ذات زاويا وحواف حادة عمودية ويمكن أن تكون سطحية أو عميقة كما أنها مشابهة جدا للحفر التي يتركها مرض جدري الماء، أما المستديرة الحواف فهي التي تعطي البشرة مظهراً متموجاً، أما ندبات معول الجليد فتكون غالباً صغيرة مع حواف خشنة بعض الشيء، وبجروح حادة على جوانبها.

وأوضحت أنّ الندوب تنتج عن تلف الأنسجة بسبب الالتهابات الناجمة عن الدرجة الشديدة جداً من بثور الشباب مثل: البثور العقدي أو الكيسي، وصنفت الندبات إلى ندبات بقعية، وضامرة، وضخاميّة، وتحدث الأولى في مستوى البشرة، وتؤدي إلى تصبغ الجلد، بينما تعتبر الثانية غائرةً وتنتج عن فقدان الكولاجين في موقع العقيدات الملتهبة والخراجات.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك