logo
ثقافة

المسرح الليبي يعود بعد غياب نافضًا غبار الخلافات السياسية

المسرح الليبي يعود بعد غياب نافضًا غبار الخلافات السياسية
24 ديسمبر 2023، 10:37 ص

في حدث فني افتقدته ليبيا مدة 15 عامًا، عادت فعاليات المهرجان الوطني للفنون المسرحية لتنفض غبار الصراعات السياسية التي ألقت بثقلها على المسرح والفنانين في البلاد.

الدورة الثانية عشرة للمهرجان نظمت على خشبة ثلاثة مسارح في طرابلس ومصراتة الواقعة على بعد 200 كيلومتر شرق طرابلس، وجمعت رواد المسرح وممثلين من 11 مدينة من كل أنحاء ليبيا على مدى عشرة أيام، واختتمت هذا الأسبوع.

حرص معظم الفنانين على تقديم عروضٍ مسرحية تتناول الجانب الإنساني والحالة الاجتماعية التي يعاني منها الليبيون، خصوصًا منذ اندلاع الثورة التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي وما تلاها من انفلات أمني ومعاناة وصراعات وتراجع الحالة الاقتصادية والمستوى المعيشي في البلاد.

أخبار ذات صلة

في دورته الثانية.. تواصل عروض "مسرح الرحالة للفضاءات المفتوحة" في الأردن

           

مسرحية "حسيتوها" قدمتها فرقة مسرح المرج (شرق) من تأليف يوسف مالاس وإخراج علي القديري، واحدة من العروض التي نالت استحسان الجمهور بشكل لافت حيث حضرها أكثر من ألف شخص، وتناولت مشاهدها أوجاع الوطن وبطريقة صامتة في معظم فقراتها.

قال محمد الخيتوني بعد عرض المسرحية لوكالة "فرانس برس"، "تفاعل معظم الجمهور الحاضر معها، البعض انهمر بالبكاء للتعبير النقي الذي قدمه الفنانون"، ورغم أنهم "كانوا يقدمون عرضهم بالإيماءات والأصوات، لكنها أوصلت كل المعاني بسرعة لنا".

من جهته حضر محمد الموظف (57 عامًا) مع أبنائه الثلاثة المسرحية التي أقيمت على مسرح الكشاف في طرابلس، وقال "سألت ابني خالد الأصغر (14 عامًا) بعد نهاية العرض عن ملخص المسرحية، فأبلغني أن الفنانين شرحوا معاناة ليبيا من فوضى وفقر وفساد سياسي نعاني منه".

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، تشهد ليبيا نزاعات وانقسامات وتدير شؤونها حكومتان متنافستان.



ورأى علي القديري، مخرج مسرحية "حسيتوها" أن العرض كان "لافتًا لانه يمس حالة اجتماعية تتعلق بأوضاع معظم الناس، تلك المرتبطة بالفقر وصراع السياسيين وانعدام الفرص والركود الاقتصادي الذي تعاني منه معظم مدن ليبيا".

وكانت آخر دورة لهذا المهرجان أقيمت في العام 2008.

"إيقاد الشعلة"

أكد أنور التير المدير العام للمهرجان الوطني للفنون المسرحية، أن انعدام الاستقرار في ليبيا حال دون انتظام عقد الدورات.

وقال "المسرح يتأثر بالواقع السياسي والاجتماعي في البلاد، ونحن اليوم نريد إيقاد الشعلة مجددًا، والاحتفاء بقامات فنية كبيرة يجب ألا يحرم منها الجمهور لا لتهميش المسرح الليبي".

وشارك في المهرجان أكثر من 60 مسرحيًّا وفنانًا، إلى جانب تسجيل مشاركة العشرات من المخرجين والمؤلفين الليبيين.

من جهته، اعتبر رئيس الهيئة العامة للسينما والمسرح والفنون عبد الباسط بوقندة، أن الهدف هو إعادة إطلاق الحركة المسرحية دون توقف وتجاوز الصراعات.

وقال "عجلة المسرح ابتداء من اليوم لن تتوقف، وسيواصل الفنانون من مختلف البلاد تقديم عروضهم".

وأضاف أن الانقطاع في المسرح كان "سببه الإهمال وخلاف السياسة الذي أضر بكل الفنون وعلى رأسها المسرح، واليوم مجتمعون مع كل فناني ليبيا لتجاوز الصراع".

أخبار ذات صلة

إحاطة باتيلي في مجلس الأمن تثير جدلا في ليبيا

           

بدورها، عبرت سلوى المقصبي المسرحية والممثلة التي جاءت من بنغازي بشرق ليبيا، للمشاركة في عمل مسرحي بعنوان "ناج لم ينجُ" عن سعادتها بالمشاركة في المهرجان قائلة "المسرح يجمع ولا يفرق، وسينجح في ما فشل فيه الساسة".

مأساة درنة حاضرة

وكانت مدينة درنة التي ضربتها فيضانات مدمرة راح ضحيتها آلاف الأشخاص حاضرة في المهرجان، من خلال عرض مسرحي واحد بعنوان "الأكاديمية" لفرقة "أجيال" للمسرح والفنون في المدينة.

ووصف ميلاد الحصادي مدير المسرح الوطني في درنة، مشاركتهم ولو كانت "خجولة ومحدودة"، بأنها "بادرة ولفتة طيبة" من قبل القائمين على المهرجان.

وقال الحصادي "نحن لا نزال في جرح لم يندمل جراء ضحايا الفيضانات التي ضربت درنة (…)، اليوم نحن هنا مثقلون صحيح بالجروح والألم والفقدان، لكننا مستبشرون خيرًا بالوطن وفنانيه الذين نجحوا في إحياء المسرح الوطني".



وأضاف أن "الصراع في ليبيا تسبب في عزل المسرح عن الفنانين، واليوم نحن بحاجة لتشجيع ودعم كل مسرحي ليبي، لأن دورهم كبير في نبذ الفرقة وتوحيد الليبيين وزرع البسمة والأمل في محيانا".

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC