إسرائيلي يسجن زوجته سنتين ويغتصبها ويعذب بناته

إسرائيلي يسجن زوجته سنتين ويغتصبها ويعذب بناته

المصدر: القاهرة - (خاص) من محمود صبري

العنف الأسري ظاهرة تهدد أي مجتمع ومؤشر لمدى الحصانة الاجتماعية له، ويبدو أن إسرائيل، تلك الجرثومة التي زرعت بالمنطقة، تعاني بشدة من تلك الظاهرة التي قد تؤدي في نهاية المطاف إلى تفسخها وتحللها من الداخل.

وقد أوردت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية حادثاً مؤسفاً من مئات حوادث العنف الأسري التي تقع في إسرائيل بشكل شبه يومي، حيث قام مواطن إسرائيلي (27 سنة) بحبس زوجته في البيت على مدار سنوات وقام بتعذيب ابنتيه الصغيرتين وحبسهن بالبيت لفترات طويلة.

وأضافت الصحيفة أن الشرطة نجحت في الكشف عن الحادث عندما خرج المتهم من منزله ونسي قفل باب البيت فانتهزت المرأة تلك الفرصة وركضت نحو جارتها واستدعت الشرطة التي أرسلت على الفور قوة للمكان لضبط وإحضار الزوج.

وكشفت الشرطة أن الرجل وزوجته هاجرا لإسرائيل منذ قرابة عامين، ومنذ ذلك الحين والمرأة حبيسة بالمنزل فيما اعتاد زوجها على اغتصابها وضربها وممارسة الأفعال اللواطية معها، فضلاً عن ضرب بناته التي تبلغ أكبرهن 4 سنوات بينما تبلغ الصغيرة عامين ثمانية أشهر فحسب، كما اعتاد الرجل قاسي القلب تجويع أسرته أيضاً ومنعهن من تفريش أسنانهن، ناهيك عن أن زوجته وبناتها لم يذهبن قط لطبيب طوال مدة إقامتهن بإسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع