الجزائر تعيد تشغيل أكبر مصنع للحديد والصلب بعد أزمة جفاف

الجزائر تعيد تشغيل أكبر مصنع للحديد والصلب بعد أزمة جفاف

المصدر: الأناضول

أعلن مسؤول جزائري، الأحد، إعادة تشغيل أكبر مصنع للحديد والصلب في البلاد، في 24 سبتمبر/ أيلول الجاري، بعد أزمة جفاف قطعت تزويده بالمياه وأوقفت نشاطه منذ مطلع الشهر الحالي.

وقال شمس الدّين معطاء، المدير العام لمركب الحديد والصلب بمحافظة عنابة الساحلية، إن ”الفرن العالي رقم 2 في مصنع الحديد والصلب، سيعاد تشغيله، بعد اتخاذ التدابير لتحسين تزويد محافظة عنابة بالمياه“.

ومصنع الحديد والصلب، هو الأكبر من نوعه في الجزائر، وتعود أولى تجهيزاته ووحداته الصناعية إلى العام 1969، وتقدّر مساحته بنحو 830 هكتارًا، ويشغل حاليًا 4100 عامل.

وأوقفت السلطات الجزائرية نشاط الفرن العالي رقم 2 بمركب الحديد والصلب، في 7 سبتمبر/أيلول الجاري، وحوّلت المياه التي كانت موجهة له إلى السكان.

ويتكون المصنع من فرنين، حيث توقَّف الفرن العالي رقم 1 عن الإنتاج في 2006، وتتطلب إعادة تشغيله مبالغ مالية كبيرة تخصص لإعادة تهيئته.

وكانت أزمة جفاف غير مسبوقة، عانت منها محافظة عنابة الجزائرية، وقطعت عنها المياه منذ آب/ أغسطس الماضي، بعد انخفاض منسوب مياه السد المائي المجاور.

وقررت السلطات الجزائرية، إعادة تشغيل مصنع الحجار للحديد والصلب، بعد قرار حكومي باستغلال الطبقات السفلى للسد المائي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com