سيدة تعثر على بصمات أشباح على جدران منزلها ذي “التاريخ المظلم” (صور)

سيدة تعثر على بصمات أشباح على جدران منزلها ذي “التاريخ المظلم” (صور)

المصدر: ساندرا ماهر- إرم نيوز

في واقعة غريبة من نوعها، عثرت سيدة في بريطانيا على بصمات أشباح على جدران منزلها ذي “التاريخ المظلم”، إذ سبق أن شهد درج المنزل حادثة انتحار.

وتعتقد جوان غالاغير (39 عاماً) أن شبح طفل اسمه “بيني” يطوف حول منزلها، وتخشى أن يكون منزلها مسكوناً من قِبل شبح طفل يترك بصمات سوداء على الجدران.

ووفقاً لصحيفة “ميرور” البريطانية، كانت جوان تنظف غرفة ابنتها إيمي (8 أعوام) عندما رصدت بصمات يد سوداء على الحائط فجأة، وادّعت أنه لا يمكن أن ترجع تلك البصمات لابنتها، لأنها كانت في عطلة مع والدها بذلك الوقت.

وتعتقد أن الفاعل قد يكون “الشبح بيني” الذي حاول التواصل مع العائلة في مناسبات عديدة.

وعندما استفسرت الأسرة عن تاريخ المنزل، علمت أن طفلاً قد انتحر شنقاً أسفل الدرج قبل أن ينتقلوا للمنزل، مما سبب ذعرًا لجوان وتملّكها الرعب من المنزل.

وتقول جوان إن لها تاريخاً سابقاً مع الأرواح، وبعض الناس يقولون عنها إنها حساسة تجاه الأرواح مثل جدتها، كما تقول: “أستطيع الشعور بوجود شبح ما”.

وأضافت: “في إحدى الليالي قبل بضعة أشهر، كنت نائمة، وكان ابني خارج المنزل، فسمعت شخصًا يهمس فاعتقدت أنه ابني، ولكن في الدقيقة التالية شعرت فيها بشخص يضغط على كتفي، صحت قائلة: توقف عن فعل ذلك رجاءً، فأنت تخيفني، ثم توقف”.

وأوضحت الأم أنها لم تخبر ابنتها بشأن ذلك، لأنها قلقة عليها من الذعر، ولكن في إحدى المرات سمعتها تبكي وتصرخ قائلة إنها رأت سيدة بشعر أسود تقف في زاوية الغرفة.

وفي ليلة أخرى، استيقظت “إيمي” وهي تبكي قائلة إنها رأت صبياً صغيراً في حلمها اسمه بن، وقالت “دوان” إنها بنفس الليلة أخذت صورة للبصمات.

واستدعت جوان وسيطة روحانية للقيام بجلسة تحضير أرواح خاصة، والتي قالت إنها شعرت أن هناك صبياً صغيراً في بيتها يدعى “بيني”.

وقالت جوان: “علاقتي مع العالم الآخر تعود إلى طفولتي، وكنت دائماً أشعر بوجود شيء ما، وكانت جدتي الراحلة آخر روح رأيتها، حيث كنت في الـ 15 من عمري بذلك الوقت”.

وأضافت: “كما أن ابني عاش مثل تلك الأمور عدة مرات، فذات مرة انطفأت الأنوار وسمع صوتاً يقول له: شون أنا هنا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع