هل يفيد عناق الأشجار صحة الإنسان ؟

هل يفيد عناق الأشجار صحة الإنسان ؟

المصدر: مدني قصري – إرم نيوز

خلافاً للاعتقاد الشائع، فإن معانقة شجرة، أو حتى مجرد الوجود قربها يمكن أن يحسن الصحة بطرق عديدة.

وأثبت كتاب أصدره الخبير ماثيو سيلفرستون بعنوان ” أعمانا العلم”، أن الأشجار تحسن العديد من المشاكل الصحية، مثل الأمراض العقلية، واضطراب ونقص الانتباه وفرط النشاط، ومستوى التركيز، والاكتئاب، كما يمكن أيضاً أن تخفف أنواع الصداع.

وقد يسأل الإنسان نفسه ما الذي يقلل هذه الأعراض بشكل كبير في الطبيعة، وقد نتصور أن المساحات الخضراء هي التي تساهم في ذلك، ولكن سيلفرستون أثبت علمياً أن السر يكمن في خصائص الذبذبات التي تبثها الأشجار والنباتات التي تعطينا فوائد صحية، وليس المساحات الخضراء.

وتشير الدراسات إلى أن الأطفال يتفاعلون بشكل أفضل ذهنيا وعاطفيا في البيئات الخضراء، ويكونون أكثر إبداعية عندما يلعبون في المساحات الخضراء.

كما ​​أشار تقرير حول الصحة العامة تولى التحقيق في الصلة بين المساحات الخضراء والصحة النفسية إلى أن “التواصل مع الطبيعة يمكن أن يساهم إلى حد كبير في إنماء قدراتنا العقلية ورفاهنا النفسي”.

ويقول العلماء إن كل شيء في الكون يهتز، وبحكم هذا القانون الطبيعي فإن الاهتزازات المختلفة تؤثر بلا شك على السلوك البيولوجي.

ووفقاً لعدة دراسات أشار إليها هذا الكتاب فإن الأطفال يشهدون تحسناً نفسياً وفسيولوجياً ملحوظاً ورفاهاً نفسياً عند تفاعلهم مع النباتات والأشجار.

فوائد عناق الأشجار

ووفقَا لمجلة “Natural News” فقد أثبتت الدراسات أنه لو شربنا كوبا من المياه المعالجة بواسطة اهتزاز10″ HZ” فإن معدل تخثر الدم سيتغير فوراً بعد شرب الماء.

ويشير الخبراء أيضاً إلى أن الأشجار تؤثر على البشر بنفس الكيفية، فعندما نلمس شجرة، ستُحدِث تردداتُها الاهتزازية المختلفة تأثيرا ملموسا على السلوكيات البيولوجية المختلفة في الجسم.

ويتضمن كتاب “Blinded by Science” مئات الدراسات المثبتة علميا التي تدعم هذه النظرية التي توفر أدلة قاطعة على أن معانقة شجرة لها فوائد صحية حقيقية، ويمكن لأي شخص أن يفعل ذلك. معانقة شجرة قد توفر العديد من المزايا وتوفر الكثير من المال الذي ينفق على تكاليف الرعاية الصحية.

وذكر تقرير آخر أن احتضان الأشجار مفيد للصحة “المساحات الخضراء يمكن أن تكون فعالة مثل الأدوية التي توصف لعلاج بعض أشكال الأمراض العقلية”.

ويقول الخبراء إن الإنسان يستطيع أن يعيش طويلاً خارج قوانين الطبيعة قبل ظهور أعراض انفصاله عنها. فمع تزايد انتشار الأمراض المرتبطة بنمط الحياة، فمن الواضح أنه يجب علينا إعطاء المزيد من الأهمية لممارسات شاملة مثل التفاعل مع الأشجار، لتخفيف سبب الخلل، وتبديد الأمراض المرتبطة بنمط الحياة.

وفقا للنظرية الطاوية فإن الأشجار تمتص طاقة الأرض، فالأشجار والنباتات لديها القدرة على امتصاص ترددات الضوء وتحويلها إلى غذاء مادي، وهي تفعل الشيء نفسه مع الطاقة.

وأخيراً هناك مدرسة أخرى للفكر تنسجم مع نظرية الملحوظة، وهي مدرسة الطاوي مانتاك تشيا الذي يُعلم الطلاب رياضة التأمل مع الأشجار، كوسيلة لتحرير الطاقات السلبية.

وفي تقنية علاجه بالطاقات الكونية، يُعلم الماستر شيا كيف نُناغِم الجسد مع هالة شجرة، ويوضح أن الأشجار تعتبر معالجات طبيعية تستطيع أن تساعدك على تحويل الطاقة المريضة أو السلبية في الجسم إلى طاقة إيجابية، فمن خلال ربط طاقتك بطاقة الشجرة، تُسهّل شفاءك الجسدي والعاطفي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع