الكويت تكشف حقيقة دعوة كاظم الساهر للغناء على أراضيها – إرم نيوز‬‎

الكويت تكشف حقيقة دعوة كاظم الساهر للغناء على أراضيها

الكويت تكشف حقيقة دعوة كاظم الساهر للغناء على أراضيها

المصدر: فريق التحرير

نفى فيصل خاجه، مدير عام تشغيل ”مركز الشيخ جابر الأحمد“ الثقافي أن يكون الفنان العراقي كاظم الساهر ضمن المدعوين لإحياء حفل فني في ”دار الأوبرا“ الكويتية.

وقال: ”المركز انتهى من وضع رزنامة فعالياته للموسم المقبل، والتي ستحتوي على أكثر من 70 فعالية، والفنان العراقي ليس من ضمن خطة المركز، مؤكداً أن المركز ”لم يجرِ أي اتصال مع كاظم الساهر بشكل مباشر أوغير مباشر“.

وشغل الفنان العراقي الشهير الكويتيين على نطاق واسع بعدما ترددت شائعات عن عزمه إحياء حفل غنائي في ”دار الأوبرا“ الكويتية أواخر العام الجاري بالتزامن مع استضافة الكويت مؤتمرًا دوليًا يحمل اسم ”إعادة  إعمار المناطق المحررة من الإرهاب في العراق“.

وانقسم الكويتيون بشأن الفنان الساهر إلى فريقين، يعارض الأول دخوله للكويت ويتّهمه بمساندة نظام بلاده إبان اجتياحه للكويت والغناء له بشكل طوعي، فيما يدعو الفريق الآخر لنسيان تلك الحقبة وعدم تحميل مسؤوليتها للشعب العراقي بمن فيهم الفنانون الذين أُجبروا على الغناء لصدام حسين.

وغنّى الفنان كاظم الساهر آخر مرة في الكويت عام 1989، أي قبل الغزو العراقي للبلد الخليجي بعام واحد.

وقال خاجه إن المركز أجرى استفتاء على ”انستغرام“ لمعرفة ما يرغب فيه الجمهور وذلك قبل 3 أشهر، وقام بنشر نتائج ذلك الاستبيان، إلا أنه أكد أن النتائج المنشورة لا تعني الاتفاق مع الفنانين الواردة أسماؤهم في نتائج الاستفتاء، كما لا تعني بالضرورة إدراجهم في برنامج الفعاليات.

من جانبها نقلت جريدة ”الراي“ الكويتية عن مصادر، لم تسمها، ”أن الاستفتاء شمل أسماء كل من كاظم الساهر وفيروز وحسين الجسمي وعبدالكريم عبدالقادر ونانسي عجرم، وعندما تعذّر السير في الاتفاق مع أربعة منهم، لسبب أو لآخر، وبقي اسم الساهر، الذي لم يتم الاتصال به بشكل مباشر أو غير مباشر، اعتقد البعض أنه هو من سيغني في مركز الشيخ جابر الثقافي، دون دراية من أنه لم يتم الاتفاق معه من قبل الجهة المعنية“.

أمين عام رابطة الأدباء الكويتيين طلال الرميضي، قال لـ ”الراي“: ”يجب احترام أسر الشهداء والأسرى، وكل أطياف الشعب الكويتي في عملية التوقيت“، مشيراً إلى أنه ”من غير المعقول استضافة الساهر الذي غنّى لصدام حسين”.

أما رئيس مجموعة ”بادر“ خالد المطيري تساءل ”هل سيتوقف العالم كله من أجل كاظم الساهر؟ وهل إذا لم يحضر لن يتم إعمار العراق؟“، مضيفا ”لا أهلاً ولا مرحباً به وأنا أرفض هذه الزيارة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com