بالصور.. كيف غير الجري حياة عجوز ثمانينية؟

بالصور.. كيف غير الجري حياة عجوز ثمانينية؟

المصدر: وداد الرنامي – إرم نيوز

تحولت ديردر لاركان وعمرها 85 عامًا من عازفة بيانو عجوز، إلى صاحبة رقم قياسي في الركض، وإلى نجمة في جوهانسبورغ تتابع الصحافة إنجازاتها، وآخرها مشاركتها في مسابقة لقطع 10 كيلومترات بجوهانسبورغ في بداية يوليو/تموز الماضي.

و حكت ديردر مغامرتها لموقع ”لوباريزيان“ قائلةً: ”كانت آخر مرة ركضت فيها قبل 78 عامًا في المدرسة الثانوية، كنت ضعيفًة للغاية“؛ أما اليوم فهي تخصص غرفًة صغيرًة في منزلها بجوهانسبورغ لعرض 500 ميدالية تشهد على إنجازاتها الرياضية، إضافة إلى قصاصات من الصحف والمجلات تتحدث عنها.

وتولدت لدى ديردر الرغبة في الجري مع بداية سنة 2000، عندما أخبرها طبيبها بالإصابة بهشاشة العظام، ولجأت إلى عدة أساليب للعلاج  كالأدوية واليوغا والحقن، دون جدوى فجربت الجري برفقة أحد أبنائها رغم أن الطبيب نصحها بالابتعاد عنه، وكانت في البداية تجري قليلاً ثم تتحول إلى المشي، ولاحظت أن الألم بدأ يخف تدريجيًا.

غيرت المسنة نظام حياتها واتبعت حمية مضبوطة دون ملح ولا سكر ولا قهوة، وأصبحت تستيقظ يوميًا في الـ 5 صباحًا، فأهّلها ذلك للمشاركة في 65 مسابقة السنة الماضية، الكثير منها نصف ماراثون، بل تمكنت من تحطيم الرقم القياسي في مسافة 21 كيلومترًا لأزيد من 80 عامًا بـ ساعتين و5 دقائق.

وتحولت السيدة العجوز إلى نجمة يعرفها الجميع، تقول ديردر: ”عندما يتجاوزني العداؤون – لأن الكثيرين يتجاوزونني – يلقون علي التحية، ويقولون: مرحبًا! أنت التي رأيناها في التلفزيون لكننا لا نتحدث كثيرًا لأنه علينا الحفاظ على تنفسنا“.

وستحتفل ديردر لاركان بعيد ميلادها الـ 86 في سبتمبر/أيلول المقبل، لكنها لا تنوي التوقف، تقول ديردر:“يمكنني أن أعيش حياةً دون جري، لكنها ستكون مثل الموت البطيء، سأستمر في الركض طالما أستطيع ولو بقدم واحدة، أنا متأكدة أنني سأتمكن من ذلك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com