الهند القديمة أتقنت الرحلة الفضائية منذ آلاف السنين

الهند القديمة أتقنت الرحلة الفضائية منذ آلاف السنين

المصدر: مدني قصري - إرم نيوز

وثيقة قدمها الكابتن أناند بوداس وإميا جاداف، في دورة علمية بعنوان ”العلوم القديمة في السنسكريتية“، تقدم تفاصيل النصوص ”الفيدية“ قبل 7000 سنة، وفيها وصفت الطائرات بقدرتها على الطيران إلى الوراء وإلى الجانب، وكان يمكنها أيضًا التنقل بين البلدان والقارات وحتى الكواكب.

وحسب تقرير موقع epochtimes.fr الفرنسي، كان موضوع ”آلات الطائرة“ موضوعًا شعبيًا بين المنظرين من رواد الفضاء القدماء، الذين يقولون إن بعض المقتطفات من نصوص ”الفيدا“ هي دليل على رحلات خارج كوكب الأرض.

وتشير رامايانا، وهي قصة هندية تعود أصولها إلى القرنين الرابع أو الخامس قبل الميلاد، إلى أن ”بوشباكا Pushpaka عربة تشبه الشمس، وكانت هذه العربة المميزة قادرة على أن تذهب إلى أي مكان تشاء، وكانت تشبه السحابة المضيئة في السماء، وبداخلها الملك راما ويقودها راغيرا ترتفع عالية في الغلاف الجوي“.

يقول القبطان بوداس: إن الهنود القدماء اخترعوا التكنولوجيا، ثم نسيت هذه التكنولوجيا بسبب مرور الوقت وسيادة الأجانب.

وذكرت صحيفة Times of India، أن الوثيقة التي قدمت في المؤتمر الذي حضرة 6 من العلماء الحائزين على جائزة نوبل، وغيرها من الجوائز الأكاديمية والعلمية، لقيت الكثير من الاهتمام والحماس إلى جانب بعض التشكيك من قبل بعض المهتمين الذين قالوا إن الوثيقة المستندة إلى نصوص دينية قديمة، تنقصها بعض المعطيات التجريبية.

والجمعية الهندية  Science Congress ”ISCA“، هي إحدى المنظمات العلمية الرائدة في الهند، وتضم في عضويتها أكثر من 30000 عالم. وتتمثل ولاية ISCA في نشر المجلات وتنظيم المؤتمرات، والمضي قدمًا في تعزيز قضية العلم.

ووفقًا لصحيفة ذا ناشيونال، قال القائد بوداس: ”هناك التاريخ الرسمي وهناك التاريخ غير الرسمي و“التاريخ الرسمي يشير إلى أن أول طائرة للإخوة فرير رايت حلقت في عام 1903، ولكن مخترع الطائرة  كان حكيمًا حقًا اسمه بهرادواجا  Bharadwaja وعاش قبل نحو 7000  سنة“.

ويتابع القائد بوداس بالقول: ”وكانت الطائرات القديمة مزودة بـ 40 محركًا صغيرًا“.

والفيدا Véda مجموعة كبيرة من النصوص السنسكريتية الناشئة في الهند القديمة، وتشكل أقدم طبقة في الأدب السنسكريتي وأقدم الكتابات الهندوسية القديمة.

 وجزء من هذه المجموعة، ومنها سامهيتاس Samhitas، يعود تاريخها لعام 1700  قبل الميلاد على الأقل، ولكن يعتقد أن العديد منها تعود إلى أبعد من ذلك.

عالِم ناسا الدكتور رام براساد غانديرامان، أطلق التماسًا على الإنترنت قبل انعقاد المؤتمر، لمعارضة بعض المؤتمرات التي كان من المفترض أن تقدم مزيجًا من العلم والأساطير والسياسة باسم ”القوميين الهنود“.

غير أن آخرين، ومنهم عالم هندي حضر المؤتمر في الولايات المتحدة، يرون أن الشهادات التاريخية القديمة مقنعة، قائلين: ”إن المعرفة في تطور مستمر و تدفقها لا يتوقف أبدًا، فإذا كانت كل هذه المعرفة متاحة في العصور القديمة، أريد أن أعرف أين توقفت، ولماذا أخفقت في النمو؟ لماذا لم يكن هناك المزيد من التقدم؟ ومتى توقفت المعرفة؟ أنا لست على علم بتسلسل الأحداث، ولكني بالتأكيد على استعداد لمعرفة المزيد واكتشاف الحقيقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com