محتجون يغلقون مضخة بترول جنوب تونس

محتجون يغلقون مضخة بترول جنوب تونس

المصدر: الأناضول 

أغلق حوالي 100 شاب من مدينة دوز بمحافظة قبلي (500 كلم جنوب العاصمة تونس)، اليوم الأربعاء، صمامات مضخة البترول ”أم الشياه“، لعدد من خطوط نقل البترول والغاز، احتجاجاً على عدم تلبية الحكومة لمطالبهم في التشغيل.

وقال فاخر العجمي، الناطق الرسمي باسم معتصمي دوز، للأناضول، إن المعتصمين في دوز أعلنوا الاحتجاج منذ دخول شباب محافظة تطاوين (جنوب شرق) في الاعتصام، ”بل كنا في فترات سابقة نحن السبّاقين.. السلطات سارعت للتفاوض معهم وتجاهلتنا“.

وتوصل معتصمو الكامور بتطاوين، منتصف يونيو/حزيران الجاري، إلى اتفاق نهائي مع الحكومة التونسية، يقضي بإعادة تشغيل محطة الضخ بالكامور، وفض الاعتصام الذي تواصل لأسابيع عدة.

ومقابل ذلك، نص الاتفاق على تشغيل ألفين و500 عاطل عن العمل، في شركة الغراسات والبيئة (حكومية) وألف و500 بالشركات البترولية العاملة في البلاد، وتخصيص 80 مليون دينار (35 مليون دولار) سنوياً، لتنمية المحافظة.

وزاد العجمي: ”اليوم نمهل الحكومة 48 ساعة لتلبية مطالبنا، أو سنقوم بتحركات احتجاجية أخرى“.

ويطالب المعتصمون بنصيب من عائدات النفط المستخرجة من المحافظة، وإقامة مصنع للجبس والبلور، وتشغيل 4 آلاف فرد من محافظة قبلي، وضخ 120 مليون دينار (49 مليون دولار)، لصندوق محلي للتنمية، واستحداث ديوان يشرف على تسويق التمور.

وتعتبر واحات نفزاوة والجريد في المحافظة، أهم الواحات المنتجة للتمور التونسية الجيدة، وتنتج 60% من إجمالي الإنتاج التونسي.

وأكد المعتصمون لمسؤول فرقة عسكرية تتواجد في المكان، عودتهم للاعتصام بشكل نهائي داخل المحطة، خلال يومين، وأبلغوه نقل الرسالة للمسؤولين في تلك المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com