أبل وغوغل.. أيهما يستحق استعمار منزلك؟ – إرم نيوز‬‎

أبل وغوغل.. أيهما يستحق استعمار منزلك؟

أبل وغوغل.. أيهما يستحق استعمار منزلك؟

المصدر: محمد عادل- إرم نيوز

منزلك عالم صغير واسع تحتاج عادة إلى من ينظمه، لأن الحياة أصبحت سريعة وتتيح العديد من التقنيات التي تهدف إلى راحتنا.

ولكي يتحقق ذلك تبذل الشركات قصارى جهدها لتفهم طبيعة عالمك الخاص وحياتك الشخصية، ومن أهم اللاعبين القدامى شركة غوغل، وقد دخلت أبل كوافد جديد إلى هذا العالم خلال الأسبوع الحالي.

لاعب جديد ولكنه يبدأ بقوة

عندما وقف تيم كوك المدير التنفيذي لشركة أبل وتحدث عن مكبرات الصوت اللاسلكية وبالأخص مكبرات Sono المميزة وكذلك المساعدين الشخصيين وبشكل خاص Amazon Echo والتي كانت أول من دخل هذا العالم بعد ذلك أعلن بفخر أن أبل ستقدم جهازًا يجمع بين الجهازين ورفع الستار عن جهاز HomePod.

كوك ركز خلال عرضه للجهاز الجديد على الجانب الموسيقي والذي بالتأكيد روج فيه للخدمة الموسيقية Apple Music حيث أكد مدير أبل أن الجهاز سيقدم تجربة موسيقية قوية ومميزة للمستخدم، حيث إن الجهاز يأتي بـ7 سماعات لتبث الصوت في حميع الاتجاهات، كما أنه يقوم بملاءمة قوة الصوت وانتشاره حسب حجم واتساع الغرفة.

إلى جانب الموسيقى، يقدم جهاز هووم بود إجابات لأسئلتك حول الطقس وأحوال المرور وآخر الأخبار التي تهمك إلى جانب أنك يمكنك إنشاء تذكيرات لأمور هامة في حياتك لتذكرك بها فيما بعد.

كما أنها تقدم لك نصائح في حياتك عمومًا لتنجز ما تريده بشكل أسهل وأسرع كما يمكنك إرسال رسائل نصية وكذلك يقرأ لك الرسائل التي تستقبلها بسلاسة ووضوح.

من أهم ما يميز جهاز أبل الجديد أنه لا يتم تخزين معلومات المستخدم وتعاملاته مع الجهاز في سيرڤرات أبل، حيث يتم تخزينها على متن الجهاز نفسه وبالتالي لا تكون عرضة لوضع أيدي الهاكرز عليها.

غوغل هووم وقوة البحث

عندما كشفت غوغل العام الماضي عن مساعدها الشخصي المنزلي Google Home كان على متنه مساعدها الجديد المميز ”غوغل أسيستانت“ والذي كان بديلاً لمساعدها القديم Google Now حيث يتيح الجهاز الجديد إمكانية التحكم في أجهزتك المنزلية ومنصات المنزل الذكي المختلفة إلى جانب تلفزيونك الذي يحمل بداخله جهاز Chromecast فيمكنك التنقل بين المحتوى الذي يتم بثه بسهولة عبر صوتك.

كما أضافت غوغل ميزة مهمة خاصة بتمييز أصوات المستخدمين بحيث يمكن للجهاز أن يقدم تجربة مميزة مصممة خصيصًا للمستخدم وتختلف باختلاف الشخص الذي يسأل.

ولكن من المآخذ أنه لم يتم استخدام تلك الميزة في زيادة مستوى الخصوصية والحماية في استخدام الجهاز بحيث إنه في حال كان هناك ضيف في المنزل وقام شخص ما بطرق الباب لا يكون مسموح للضيف أن يطلب من Home فتح الباب وذلك من خلال تمييزه لصوت الضيف بأنه ليس من أهل المنزل وبالتالي ليس من حقه إعطاء هذا الأمر، وبالتالي لن يتم فتح الباب.

السعر أم الإمكانيات؟

في الوقت الذي يبلغ سعر جهاز غوغل 110 دولارات صدمت أبل حضور مؤتمرها السنوي للمطورين WWDC 2017 وكذلك جمهورها حول العالم عندما أعلنت أن جهازها سيأتي بسعر 349 دولارًا فهل بالفعل الجهاز يستحق هذا السعر مقارنة بإمكانياته، أم أن الأمر كله متعلق بفكرة أن ”فخامة التفاحة تكفي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com