كشف علمي.. علماء يقضون على الإيدز في الحيوانات الحية لأول مرة

كشف علمي.. علماء يقضون على الإيدز في الحيوانات الحية لأول مرة

المصدر: أحمد نصار - إرم نيوز

تمكنت مجموعة من العلماء من علاج حيوانات حية من فيروس نقص المناعة المكتسبة ”الإيدز“ باستخدام تقنية ”كريسبر“ لتعديل الجينات، وذلك وفقًا لما ذكرته إحدى الدراسات الجديدة.

وعلى الرغم من أن علاج فيروس ”الإيدز“ بشكل نهائي يعتبر أمرًا بعيد المنال، إلا أن الأبحاث الجديدة التي نُشرت هذا الأسبوع تُظهر تَمَكُّن مجموعة من العلماء الأمريكيين من إزالة الحمض النووي لفيروس ”الإيدز“ نهائيًا من مجموعة خلايا بشرية تم زرعها في الفئران، ما منع إصابتهم بالعدوى.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يتمكن فيها العلماء من القضاء نهائيًا على الفيروس في النماذج الحيوانية، الأمر الذي يمهّد الطريق لإجراء تجارب مماثلة على الإنسان، وذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وأجريت الدراسة الجديدة بالتعاون بين كلية ”لويس كاتز“ للطب بجامعة ”تمبل“ الأمريكية وجامعة ”بطرسبرغ“، واستخدمت نماذج خلايا بشرية حيث تم زرع خلايا مناعية بشرية مصابة بفيروس ”الإيدز“ داخل الفئران.

وتضم الدراسة الجديدة، التي يقودها الدكتور وينهوي، نفس فريق العمل الذي شارك في الدراسة السابقة، والتي تمكنت من القضاء على فيروس ”الإيدز“ من جينات معظم الأنسجة، لكنهم بعد مضي عام تمكنوا من القضاء على الفيروس من كل الأنسجة.

وقال الدكتور هو ”تعتبر دراستنا الجديدة أكثر شمولاً حيث قمنا باستخدام البيانات من دراستنا السابقة لتحسين كفاءة عملية تعديل وتحرير الجينات وقد تبين لنا أيضًا أن تلك الطريقة فعّالة في اثنين من نماذج الفئران حيث يمثل إحداهما حالة عدوى فيروسية حادة والآخر حالة عدوى مزمنة باستخدام الخلايا البشرية“.

وأجرى الفريق التجربة على 3 مجموعات من الفئران حيث تم حقن المجموعة الأولى بفيروس HIV-1 أما المجموعة الثانية فتم حقنها بجرعة مكثفة من فيروس EcoHIV وهو المعادل لفيروس نقص المناعة البشرية في الفئران، وبالنسبة للمجموعة الثالثة فقد تم حقنها بفيروس بشري بالإضافة إلى خلايا مناعية بشرية مصابة بفيروس ”الإيدز“.

وبعد حقن المجموعات الثلاث بصور مختلفة لفيروس ”الإيدز“ تمكن العلماء من تعطيل الفيروس في مجموعة الفئران الأولى بنسبة 95% عن طريق الحد من تمثيل الحمض النووي الريبي للجينات الفيروسية، مؤكدين بذلك نتائجهم السابقة.

أما المجموعة الثانية فقد كان أمامها تحد إضافي لأن الفيروس أكثر عرضة للانتشار والتكاثر.

ويقول الدكتور خليلي ”في حالات الإصابة الحادة يتكاثر فيروس الإيدز بشكل أسرع وبعد حقن الفئران بفيروس EcoHIV تمكنا من معرفة قدرة استراتيجية (كريسبر) لوقف الانتشار الفيروسي أو حتى منع العدوى الجهازية“.

وتمكنت الاستراتيجية الجديدة من القضاء على 96% من فيروس EcoHIV لدى الفئران الأمر الذي يعتبر أول دليل على تمكن نظام ”كريسبر“ CRISPR/Cas9 من القضاء على فيروس نقص المناعة البشرية الإيدز.

وأخيرًا فحص العلماء مجموعة الفئران الثالثة التي تم حقنها بالفيروس بالإضافة إلى خلايا مناعية بشرية وخلايا T والتي يميل فيروس الإيدز إلى الاختباء داخلها.

ويوضّح الدكتور هو قائلًا ”تحمل تلك الفئران فيروس إيدز كامنا في جينات الخلايا T البشرية حيث يتمكن الفيروس من الاختباء داخلها ولا يتم رصده“.

وأزال العلماء قطعًا فيروسية من الخلايا البشرية المصابة بالعدوى والمزروعة داخل أنسجة وأعضاء الفئران الداخلية.

وتُمثّل الدراسة الجديدة خطوة للأمام نحو إيجاد علاج دائم لفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز.

وقال الدكتور خليلي ”ستكون خطوتنا التالية هي تطبيق التجربة على الرئيسيات حيث يعتبر إصابتها بفيروس الإيدز مرضًا وذلك من أجل مواصلة الجهود للقضاء نهائيًا على الفيروس أما خطوتنا النهائية فستتمثل في إجراء التجربة على البشر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com