”رجل الحلوى“ المحاط بالحسناوات.. من عارض أزياء كادح إلى مليونير مبذر – إرم نيوز‬‎

”رجل الحلوى“ المحاط بالحسناوات.. من عارض أزياء كادح إلى مليونير مبذر

”رجل الحلوى“ المحاط بالحسناوات.. من عارض أزياء كادح إلى مليونير مبذر

المصدر: حنين الوعري - إرم نيوز

كشفت مجلة محلية أسترالية قصة حياة ترافيرس بينون عارض الأزياء الكادح سابقاً والمعروف الآن بـ“رجل الحلوى“ الذي يشتهر بحفلاته باهظة الثمن وبكونه محاطًا بنساء جميلات طوال الوقت.

وتمكنت مجلة ”Ocean Road“ من إلقاء نظرة على حياة ترافيرس وزوجته وأبنائه الأربعة؛ فالنتينو البالغ من العمر 18 عاماً ولوسيانة ذات الـ15 عاماً وفيليسيا البالغة من العمر 6 أعوام والصغرى سيرافينا البالغة من العمر 5 أعوام.

وتحدث ترافيرس خلال المقابلة التي نشرت على موقع أخبار أستراليا عن كافة تفاصيل حياته من طفولته الصعبة وحتى شهرته وثرائه.

طفولة رجل الحلوى

عن طفولته يقول ترافيرس: “ كانت بداياتي متواضعة كان والدي يعملان بجد ويملكان أخلاقيات عمل مذهلة، كانت والدتي تعمل أماً طوال الوقت وبجد وغالباً حتى الساعة الثالثة صباحاً. كانت امرأة قوية، وكانت أقوى قدوة في حياتي وأنا معجب بها كثيراً. كانت جدتي أيضاً امرأة قوية وكان يطلق عليها اسم ‘الجنرال‘“.

ويتابع قائلاً: “ لم أولد وفي فمي ملعقة فضية. تم تعليمي بأن علي أن أقدر كل ما لدي وأن أعمل بجد للحصول على ما أرغب به. وكان من الضروري بالنسبة لي أن أنشئ أبنائي على نفس المبدأ فلا يتوقعون أن يتم اعطاؤهم كل ما يرغبون به“.

ويضيف ترافيرس: “ لم أكن أملك خطة بديلة عندما كسر ظهري خلال لعبي لكرة القدم، إلا أن بعض وكالات عرض الأزياء كانوا يحاولون جذب انتباهي لهم، اكتشفني باحث أمريكي عن عارضي الأزياء في مدينة سيدني وبعد ذلك بمدة قليلة وقعت عقداً مع وكالة (Elite Model Management) في ميامي بيتش في ولاية فلوريدا الأمريكية وعندما لم أعد قادراً على متابعة لعب كرة القدم حزمت أمتعتي وتركت منزلي واتجهت لذلك“.

ويتابع ترافيس: “ كان أول عمل لي كعارض أزياء هو من أجل جلسة تصوير لماركة ليفي جينز في مكسيكو سيتي. كان أصدقائي في موطني في ميلبورن يضحكون علي حتى رأوا أنني نجحت بعملي. كنت أجني الكثير من المال، ما بين 2000 إلى 35 ألف دولار يومياً. كل شيك كنت أستلمه كنت آخذ الحد الأدنى من حاجتي للعيش والإيجار وأرسل البقية لوالدي لمساعدتهم في بعض النفقات وشراء البضاعة لتجارتهم الجديدة“.

وأوضح ترافيرس أن والديه قاما بإنشاء متاجر ”Free Choice“ المختصة ببيع التبغ في عام 2001، ويوجد تصور بأنهما أنشأوا تجارة ثم منحوها له لكنه يقول أن هذا ”غير صحيح“.

زوجته سعيدة

يقول ترافيرس: “ لماذا تبقى زوجتي معي؟ الجواب بسيط: لأن باستطاعتك امتلاك السيارات والمال وكل ما ترغب به لكن لا تدم الإثارة طويلاً. نحن سعيدين هنا“.

ويذكر ترافيرس: “ هل يقول الناس أنني غير ملائم؟ دعوني أقل لكم هذا، القاضي لا يمنح الحضانة لأب غير صالح. إن النظام معادي للرجال. لقد قاتلت بقوة لمدة عامين. أما الآن فيعشقني أولادي حتى الموت. باستطاعتك أن تقول ما تشاء عني، لكن عندما تعتقد ابنتك المراهقة أنك والد رائع ويعلق الناس بأن أبناءك أفضل أطفال خلوقين قابلوهم بحياتهم يجعلني هذا فخوراً“.

ويقول فالنتينو: ”نتحدث أنا ووالدي كثيراً حول آلية عمل الأشياء بصورة عامة وأنا أعي أنه من المهم أن تبني الثقة في العلاقة أولاً“.

ويضيف: “ في عيد ميلادي الثامن عشر كنت سعيداً بخروج والدي معي أكثر من خروج أي من أصدقائي! خرجنا حتى الساعة 5 فجراً. كنا آخر من يرقص في النادي“.

لوسيانا تحب والدها

وتقول لوسيانا: “ أنا قريبة جداً من والدي. كان دوماً قاسياً فيما يتعلق بالأخلاق والاحترام. إن احتجت للتحدث إليه أقوم بإرسال رسالة ودائماً ما يعثر على وقت للتحدث معي. عندما أكبر أرغب بأن يكون زوجي شخص مثل والدي. وأرغب بإنجاب طفلين واخترت أسماءهم من الآن، وأرغب بإنجابهم عندما يكون عمري 26 عاماً.. لقد خططت لحياتي بأكملها“.

لماذا يطلق عليه اسم ”رجل الحلوى“؟

ويقول ترافيرس: “ اختلقت وسائل الإعلام هذا اللقب. خلال أيام عملي كعارض أزياء كنت معروفاً باسم ‘هنتر‘ الصياد. ولم يكن الأمر متعلقاً بالضرورة بالفتيات. يخبرني أصدقائي أنني كنت أملك نظرة ‘أنا أرغب بهذا الشيء‘ ثم أحصل عليه حقاً، كنت مثل الأسد، ولم يكن ليقف أي شيء في طريقي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com